Submit URL Free to Search Engines مدونة أقباط سابقون: نقد قانون الايمان

الجمعة، 30 أبريل، 2010

نقد قانون الايمان


قانون الايمان المتداول عليه اليوم في كافة الكنائس قد اتفق عليه واقرته المجامع المسكونية لكنائس العالم النيقاوي عام 325م
ثم اكتمل في المجمع المسكوني الثاني عام 381م في القسطنطينية والقانون كما يلي-نومن باله واحد-الاب الضابط الكل-وخالق السموات والارض- وكلما يرى
وما لا يرى-وبرب واحد يسوع المسيح -ابن الله الوحيد -المولود من الاب قبل كل الدهور-اله من اله-نور من نور-اله حق من اله حق-مولود غير مخلوق-
مساوي للاب في الجوهر-الذي على يده صار كل شئ-والذي من اجلنا نحن البشرومن اجل خلاصنا -نزل من السماء-وتجسد من الروح القدس- ومن مريم
العذراء-وصار انسانا وصلب عوضنا في عهد بيلاطس البنطي-تالم ومات ودفن-وقام في اليوم الثالث كما في الكتب-وصعد الى السماء -وجلس عن يمين الله الاب
وايضا سياتي بمجده العظيم ليدين الاحياء والموات-الذي ليس لملكه انقضاء-ونؤمن بالروح القدس -الرب المحيي -المنبثق من الاب والابن-ومع الاب والابن -يسجد له ويمجد -
الناطق بالانبياء- وبكنيسة واحدة جامعة مقدسة رسولية- نقر ونعترف -بمعموذية واحدة-لمغفرة الخطايا-وننتظر قيامة الموتى -وحياة جديدة- في العالم
العتيد امين
ولكن هذا القانون يحتوي على تناقضات حتى مع الانجيل نفسه بل ويحتوي على بعض الاراء الفلسفية المغلوطة ايضا والامثلة كثيرة وساطرح منها ما يلي
بني قانون الايمان على ثلاثة اقانيم متساوية ومتداخلة ولا يمكن الفصل والتجزئة بينهما وهي الاب والابن وروح القدس
ولكني قرات في الانجيل حيث يقول بان الله يعلم والمسيح لا يعلم والملائكة لا يعلمون وبذلك يكون الله اكبر من الجميع
وكذلك يقول الانجيل- واما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بها احد ولا الملائكة الذين في السماء ولا الابن ولا الاب 32
ويناقض القانون نفسه ففي بدايته يقول نؤمن باله واحد ثم يقول وبرب واحد يسوع المسيح اذا اصبح لدينا الهين او ربين اثنين وبذلك تعددت الالهة
ثم يستمر التناقض فيقول اله من اله -نور من نور- اله حق من اله حق لانه وحتى من الناحية اللغوية فتعرب من على انها حف جر وبعدها اسم مجرور بحرف الجر
وبذلك يكون الفصل وارد ومستقل عن الاخر فمثلا عندما نقول جاء سعد من القاهرة وهنا يكون سعد شئ والقاهرة شئ اخر يختلف عن الاول
وايضا عندما نقول سعد من عمر فلا يعني اطلاقا ان سعد هو عمر او عمر هو سعد
هناك قاعدة منطقية هي -الجزء لا يساوي الكل فكيف اصبح 1+1+1=1
ونقرا في قانون الايمان بان المسيح مولود غير مخلوق - حسنا لقد عرفنا امه فمن هو اباه وهل يعقل بان الله تزوج من مريم وانجب المسيح لان القانون يقول بانه
مولود وهذا يعني نطفة وحيمن لقح بويضة ثم ولادة واذا افترضنا جدلا انها ولادة فلماذا يؤكد القانون على انه ابن الله الوحيد لماذا لم يكن لله عدة اولاد
وذا كان المولود من الاب قبل كل الدهور فلماذا نزل وتجسد الم يستطع وهو في السماء ان يصلح كل شئ بدلا من النزول والتجسد
واذا كان النزول من اجل خلاصنا فهل تم الخلاص وكيف هل عاش البشر بسلام بعد ذلك وهل انتهت الخطيئة والظلم والجور
ثم يقر القانون الايمان بكنيسة واحدة جامعة ومقدسة ورسولية وهنا اسال كم مذهب وكم طائفة وكم فرقة مسيحية انقسمت و كم كنيسة صارت وابتعدت عن الكنيسة الام
بل وحتى قد وصل بهم الامر الى تكفير بقية المذاهب والكنائس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق