Submit URL Free to Search Engines مدونة أقباط سابقون: 79 تناقض فى العهد الجديد

الجمعة، 28 مايو، 2010

79 تناقض فى العهد الجديد

تناقض1] يُعْلَم من متَّى أن هيرودس وأتباعه كانوا يسعون لقتل الطفل المسيح بعد أن يعثروا عليه،ولهذا أوحى الله إلى المجوس بالهروب من هيرودس بعدما رأوْا الطفلَ،وأوحى اللهُ ليوسفَ خطيبِ مريمَ بالهرب مع الأسرة المُقدَّسة إلى مصر ولم يعودا إلا بعدَ موتِ هيرودس.

أما في لوقا فيُعلَم منه أنَّ السيدة مريم العذراء بعد فترة النفاس ذهبت لتقديم الذبيحة في الهيكل وهو طقس الولادة اليهوديّ المعروف،وهناكَ أعلنَ كلٌّ من سمعان الرجل التقيّ وحنة النبيّة لكلِّ الناس أنَّ هذا هو المسيح مُخَلِّص إسرائيل.



[تناقض2]ويُعلم من متَّىَ أن والدي المسيح بعد ولادته كانا يقيمان في بيت لحم،وظلوا هناك حوالي سنتين،ثم جاء المجوس للطفل،ثم ذهبا إلى مصر وأقاما هناك مدةَ حياةِ هيرودس ،هرباً من هيرودس الذي أمرَ بقتل أطفال اليهود لما علم بنبوءة المجوس،ورجعا بعد موته وأقاما في الناصرة بفلسطين.

بينما يعلم من لوقا أن والدي المسيح بعد مدة نفاس مريم ذهبا إلى أورشليم،وبعد تقديم الذبيحة عن الولادة،رجعا إلى الناصرة وأقاما فيها،وكان يذهبان منها إلى أورشليم كلَّ سنةٍ في لعيد،حتى كبُرَ المسيح وصارَ عمره اثني عشر عاماً وأقام ثلاثةَ أيامٍ عناكَ في الهيكل دونَ علم والديه،فلم يذكرْ لوقا خطرَ هيرودس وقتله أطفالاً ولا هجرةَ الأسرة لمصر ،ولا مجيءَ المجوس.



[تناقض3]ذكر مرقس 7: 31-37 أن المسيح لما جاء إلى بحر الجليل أشفى شخصاً واحداً كانَ أصمَّ أعقدَّ،



أما متى 15: 29-31 فذكر أنه شفى عند بحر الجليل جمعاً غفيراً من العرج والعميان والخرس والمشلولين....إلخ.

[تناقض4]يُعلم من إنجيل يوحنا1: 29-34 أن يوحنا المعمدان عرَفَ أن يسوع هو المسيح المبشَّر به بعد نزول الروح عليه كحمامة وذلك بعد تعميده ليسوع،

أما متى 11: 2-7 فيُعلم منه أن يوحنا المعمدان أرسلَ من سجنِهِ تلميذين ليسألا يسوعَ إنْ كانَ هو الآتي أم ننتظر غيرَكَ.

مع أنَّ حادثَ السجنِ وقتل المعمدان يأتي بعد تعميدِه ليسوع بفترةٍ!

أما متَّى3: 13-17 ففيه أن يوحنا المعمدان قالَ للمسيحِ: أنا محتاجٌ أنْ أتعمَّدَ منكَ،وأنتَ تأتي إليَّ لأعمِّدَكَ ،ثُمَّ عَمَّدَ المسيحَ.

فلدينا إذن ثلاثة نصوصٍ متناقضة،أحدها يقول أنه عرفه من قبل التعميد ونزول الروح ،وآخر يُفيد بأنه عرفه بعد نزول الروح،وآخر يدلّ على أنه لم يعرفه حتى بعدَ نزول الروح عليه.



[تناقض5]ذكر متى أن شجرة التين التي لعنها المسيح يبست فوراً أمامَ أعين التلاميذ الحواريين. متى21: 18-20

أما مرقس فذكرَ أنها يبستْ بعدها بيومٍ عندما مرُّوا عليها مرةً أخرى أثناءَ خروجِهِم من القدس. مرقس11: 20-22



[تناقض6]تناقض في ترتيب الأحداث،حيثُ ذكرَ متى21 تطهيرَ يسوع للهيكل سابقاً للعن شجرة التين،

أما مرقس11 فجعلَ لعنَ شجرة التين سابقاً في الوقت لتطهيرِ يسوع الهيكلَ.



[تناقض7]كتب متى في الإصحاح الثامن أولاً شفاءَ الأبرص بعد موعظة الجبل،ثم شفاء عبد قائد المئة بعدما دخل المسيحُ كفرَ ناحوم،ثم شفاء حماة بطرس.

أما لوقا ذكرَ في إصحاحه الرابع أولاً شفاء حماة بطرس،ثم في الإصحاح الخامس شفاء الأبرص،ثم في الإصحاح السابع شفاء عبد قائد المئة.

[تناقض8]في يوحنا1: 19-23 أن اليهود الكهنة واللاويين أرسلوا إلى يوحنا المعمدان ليسألوه من أنتَ؟ فسألوه قائلين أأنتَ إيليّا ،فأجابَ:لستُ أنا بإيليَّا.

أما متى 11: 14فيورِد قولَ يسوع في حقِّ يوحنا المعمِّد(وإن أردتُمْ فهذا هو إيليّا المُزْمَع أنْ يأتيَ)

وكذلك متى17: 10-13 (10وَسَأَلَهُ تَلاَمِيذُهُ قَائِلِينَ:«فَلِمَاذَا يَقُولُ الْكَتَبَةُ: إِنَّ إِيلِيَّا يَنْبَغِي أَنْ يَأْتِيَ أَوَّلاً؟» 11فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ:«إِنَّ إِيلِيَّا يَأْتِي أَوَّلاً وَيَرُدُّ كُلَّ شَيْءٍ. 12وَلكِنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ إِيلِيَّا قَدْ جَاءَ وَلَمْ يَعْرِفُوهُ، بَلْ عَمِلُوا بِهِ كُلَّ مَا أَرَادُوا. كَذلِكَ ابْنُ الإِنْسَانِ أَيْضًا سَوْفَ يَتَأَلَّمُ مِنْهُمْ». 13حِينَئِذٍ فَهِمَ التَّلاَمِيذُ أَنَّهُ قَالَ لَهُمْ عَنْ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ.)

فيُعلم من نصَّيْ متَّىَ أنَّ يوحنا المعمدان هو إيليَّا الموعود _كما وردَ في سفر ملاخي وهو آخر أسفار العهد القديم _،فلزَمَ التناقض بين قول يوحنا المعمدان ويسوع المسيح.



[تناقض9]كتبَ متَّى في 20: 29-34 أنَّ المسيح لمّا خرجَ من أريحا وجدَ أعميين جالسيْنِ في الطرق فشفاهما،بعدَما رجواه.

أما لوقا18: 35-43 فكتبَ أنه وجدَ أعمى واحداً فشفاه،وكذلك مرقس في 10: 46-52 أنه قابل أعمى واحداً واسمه بارتيماوس.



[تناقض10]كتبَ متَّى في 8: 28-34 أنَّ يسوع لما جاءَ إلى العبر إلى كورة الجدريينَ استقبلَه مجنوانِ خارجانِ من القبور فشفاهما.

في حين كتب مرقس5: 1-20،ولوقا8: 26-39 أنه استقبلَه مجنونٌ واحدٌ خارجاً من القبور فشفاه.



[تناقض11]في متّى 10: 10،ولوقا9: 3 أنَّ المسيح لما أرسلَ التلاميذَ منعَهم مِن أخذ عصا،

أما مرقس6: 8 فيُعلَم منه أنه سَمَحَ لهم بحمل عصا السَفَرِ كشيءٍ وحيدٍ يحملونَه يعني كزادهم الوحيد في الدنيا.



[تناقض12]من قارَنَ الإصحاح التاسع من إنجيل متَّى بالإصحاح الخامس من إنجيل مرقس،في قصّة ابنة الرئيس،وجدَ اختلافاتٍ،

فقد ذكرَ متَّى أنَّ الرئيس جاءَ إلى المسيح فقالَ إنَّ ابنتي ماتت. متَّى9: 18-26

وقال مرقس أنه جاءَ وقالَ ابنتي قاربتْ الموتَ،فذهب المسيحُ معه فلمّا كانوا في الطريقِ جاءَتْ جماعةُ الرئيسِ فأخبروه بموتِها. مرقس5: 21-43

أما البشير لوقا فقد وافقَ مرقسَ في سرد القصّة إلا أنّه قالَ جاءَ واحدٌ من بيتِهِ فأخبرَهُ بموتِها. لوقا8: 40-56



[تناقض13]كتبَ متّى في 21: 1-11 أنَّ المسيحَ أرسلَ تلميذيْنِ إلى القريةِ لِيَأتيا بالأتان والجحش ورَكِبَ عليهما,

أما الإنجيليون الثلاثة الآخرون فقالوا لِيأتيا بالجحش فأتيا به ورَكِبَ عليه. مرقس11: 1-11 ،لوقا19: 28-40 ،يوحنا12: 12-19

[تناقض14]يُعلَم مِن متَّى 27: 1-10 أنَّ يهوذا الإسخريوطيّ الخائنَ شنقَ نفسَه منتحِراً،

أما سِفر أعمال الرسل1: 18-19 فيُعلَم منها أنه ماتَ بانسكابِ أحشائِهِ من بطنِهِ في أرضِهِ التي اشتراها بمالِ الخيانة.



ويُعلَم من متَّى أنَّ رؤساءَ الكهنةِ اشتَرَوْا الحقلَ بثلاثين الفضة التي أرجعَها يهوذا بعدَما ندِمَ،

بينما أعمال الرسل يذكر شراءَ يهوذا الحقلَ بالثلاثين الفضة.

[تناقض15]في يوحنا3: 13(وليسَ أحدٌ صعدَ إلى السماءِ إلا الذي نَزَلَ مِنَ السماءِ، ابنُ الإنسانِ الذي هوَ في السماء)

وهذا خطأ لأن أخنوخ وإيليَّـا[1] صعدا مِنْ قبلُ. انظر سفر التكوين5: 24،وسفر الملوك الثاني2.



[تناقض16]في متَّى24: 29-35ذكرَ المسيحُ يومَ القيامةِ وجيئَه بمجدِهِ وخوفَ الأمم وسقوط النجوم وظلام الشمس والقمر،وإرسال الملائكة لِيجمعوا مختاري الربِّ مِنَ الجهات الأربع،ثم قال: الحق أقولُ لكم لا يمضي هذا الجيلُ حتى يكونَ هذا كلُّه.

وكذلكَ يقول: (ومتى طردوكم في هذه المدينةِ فاهرُبوا إلى الأُخرى،فإني الحقّ أقولُ لكم: لا تُكمِلونَ مدنَ إسرائيلَ حتَّى يأتيَ ابنُ الإنسانِ) متَّى 10: 23

ويقول: (الحقّ أقولُ لكم أنَّ مِنَ القِيامِ هاهُنا قوماً لا يذوقونَ الموتَ حتَّى يَرَوْا ابنَ الإنسانِ آتِياً في ملكوتِه) متَّى16: 28



ولِيخرج المسيحيون من هذا الحرج،وتأكد أن تلكَ نبوءة كاذبة،غالباً صاغها الأولونَ لأجل الحماسة الدينية وتشجيع جمهور الأتباع،فقد فسّروا كلمة الملكوت بمعنى الملكوت الروحي للكنيسة،وبنفس المعنى فسّروا إتيانَ المسيحِ،معَ أنَّ كلمة ملكوت ،ملكوت الله،ملكوت السماوات،تَرِد في العهد الجديد بمعنى نزول المسيح الثاني وتحقّق مجدِه ومعاقبته للأمم "الكافرة" والظالمة مع الملائكة جنوده،وأخذ عباده على السحب إلى السماء.

،ولكن لننظرْ النصوصَ التاليةَ من كلام الرسول بولس:

(15فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكُمْ هذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ: إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ، لاَ نَسْبِقُ الرَّاقِدِينَ. 16لأَنَّ الرَّبّ نََفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. 17ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ. 18لِذلِكَ عَزُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا بِهذَا الْكَلاَمِ.) تسالونيكي الأولى4: 15-18



(51هُوَذَا سِرٌّ أَقُولُهُ لَكُمْ: لاَ نَرْقُدُ كُلُّنَا، وَلكِنَّنَا كُلَّنَا نَتَغَيَّرُ، 52فِي لَحْظَةٍ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ، عِنْدَ الْبُوقِ الأَخِيرِ. فَإِنَّهُ سَيُبَوَّقُ، فَيُقَامُ الأَمْوَاتُ عَدِيمِي فَسَادٍ، وَنَحْنُ نَتَغَيَّرُ.) كونثوس الأولى15: 51-52



[تناقض17]كتَبَ متَّى ومرقس أنَّ اللصيْنِ اللذيْنِ صُلِبا مع المسيحِ كانا يُعَيِّرانِه. متّى27: 42-44،ومرقس15: 29-32

بينما كتَبَ لوقا أنَّ أحَدَهما عَيَّرَه والآخر زجَرَ المُعيِّرَ،فبشَّرَه المسيحُ بالفردوس. لوقا 23: 39-43



[تناقض18]في مَثَل أو تشبيه الكرَّامينَ الأردياء،بإنجيل متَّى21: 33-41 أنَّ التلاميذ أجابوا بأنَّ صاحبَ الكرم يُهلِك الأردياءَ ويأتي بكرَّامينَ آخرينَ،

أما بإنجيل لوقا 20: 9-19 أنَّ المسيحَ قالَ يُهلِك هؤلاءِ الكرَّامينَ ويُعطي الكَرْمَ لآخرينَ فلمّا سمِعَ التلاميذُ هذا استنكروا وقالوا (حاشا).



[تناقض19]يُعلَم من متّى9: 18-22 أنَّ نازفة الدم التي لمست ثوبَ المسيحِ لتشفى أبصرَها المسيحُ.

أما عند مرقس5: 25-34، ولوقا8: 43-48 فيُعلَم منه أنه لمْ يرَ مَنْ فعلَ هذا وتلفَّتَ حولَه لِيَعلمَ من هو.



[تناقض20]المقارنة بين يوحنا12: 1-8 ،متَّى26: 6- 13،مرقس14: 1-9

#أولاً:في مرقس سكب المرأة لقارورة الطيب على المسيح كانَ قبلَ عيد الفِصح بيومين،

وفي يوحنا أنَّ ذلكَ كانَ قبلَ ستة أيامٍ منَ الفِصح.

#ثانياً:مرقس ومتَّى جعلا هذه الواقعة في بيت سمعان الأبرص،أمَّا يوحنا فجعلها في بيت مريم.

#ثالثاً:مرقس ومتَّى جعلا إفاضة الطيب على الرأس،أما يوحنا فجعلها على القدمين.

#رابعاً:مرقس أفادَ أنَّ المعترضين كانوا بعض الناس الحاضرين،أما متّى فقال أن المعترضينَ هم التلاميذ،وأما يوحنا كَتَبَ أنَّ المعترضَ هو يهوذا الإسخريوطيّ.



[تناقض21]في متَّى20: 20-24 أنَّ أمَّ ابنيْ زبدي طَلَبَتْ من المسيحِ أنْ يُجلِسَ ابنيها واحد عن يمينه والآخر عن يساره في الجنة،أمّا في مرقس10: 35 فهما مَنْ طَلَبا ذلكَ بنفسيهما لا أمهما.



[تناقض22]في متّى9: 9-12 أنَّ العشّار(جامع الجِباية)الذي اتّبَعَ يسوعَ اسمه متَّى،

ويُعلَم من لوقا5: 27-32 أن اسمه لاوي.

وفي مرقس2: 13-17 أنه لاوي بن حلفي.

ثم بعد ذلكَ اتفقَ الأربعةُ أنَّ اسمه متىَّ،وكتبوا يعقوب بن حلفي!

انظر لوقا6: 12-16،متى10: 1-4،مرقس3: 13



[تناقض23]في يوحنا19: 16-17 أنَّ المسيح حملَ صليبَه بنفسِهِ،أمّا في لوقا23: 26 فيُعْلَم منه أنه حملَه رجلٌ عابرُ سبيلٍ اسمه سمعان القيروانيّ وحملَه وراءَ يسوعَ.



[تناقض24]في مرقس15: 25 أنَّ المسيحَ صُلِبَ في الساعة الثالثة،وفي يوحنا19: 14 أنه إلى الساعة السادسة كانَ عندَ بيلاطس.



[تناقض25]مجموعة كبيرة من التناقضات في قصة إيمان بولس بالمسيحِ بعدَ حدوثِ المعجزةِ التي جعلتْه يؤمِن بعدَ أنْ كانَ أعظمَ مضطهدٍ للمسيحيينَ:

ملحوظة الرمز ( أع ) هو الاختصار الرسميّ لاسم سِفر أعمال الرسل.

#أولاً:في أع 9: 1-9 أن الرجال اللذينَ كانوا مع بولس سمعوا الصوتَ صوتَ الإلهِ وهو يُكلِّم بولس ،ولا يرَوْنَ أحداً،ولم يقُلْ أنهم رأوْا النورَ.

أما في أع22: 6-9 عن نفس الحادث أن الرجال اللذينَ كانوا مع بولس رأوْا النورَ، ولكنْ لم يسمعوا الصوتَ الذي كلَّمَه.

#ثانياً:في أع9: 3-9 أن النور أبرقَ حولَ بولس فقط،أما في أع26: 12-18 أبرقَ حولَه وحولَ اللذينَ معه ذكر بولس هنا القصةَ للمَلِكِ على لسانِهِ في ذلك النصِّ الأخير.

#ثالثاً:يُفهَم من أع9: 3-19 ،وأع22: 6-11 أنَّ الرب قال لشاول _الذي سيتغيَّر اسمه بعد هذا الحادث إلى بولس_ "قمْ وادخلْ مدينةَ دمشقَ،وهناكَ يُقالُ لكَ ما ينبغي أن تفعلَ. ما ترتَّبَ لكَ أنْ تفعلَ"، وأنه قد قيلَ لبولس ما قُدِّرَ له أنْ يفعلَ من خدمة للمسيحية وتبشير وكِرازة على لسانِ حنانيا الرجل التقيّ بأمرٍ مِنَ الله لحنانيا في رؤيا لحنانيا من الربِّ تأمره بذلكَ.

في حين أن في أع26: 12-18 القصة غير ذلكَ:حيثُ تذكر أن الربَّ المسيحَ قالَ لشاول أي بولس بنفسه مباشرةً ما ينبغي وما كُتِبَ لبولس أنْ يقومَ به،وأنَّ ذلكَ كانَ قبلَ دخولِهِ دمشقَ،على عكسِ النصَّيْنِ السالفي الذكرِ أعلاه.

#رابعاً:في غلاطية 1: 11-17 ادَّعى بولس أنه لم يستشِرْ لحماً ودماً،ولا ذهبَ إلى الرسلِ اللذينَ في أورشليم،وأنَّ كلَّ تبشيره كانَ مصدرُه المسيحَ،لا بحسبِ كلام إنسانٍ،وأنه لم يُعَلَّمْ مِن أحدٍ.

وعلى النقيضِ يذكر أع9: 3-19،وأع22: 6-16 أنَّ بولس أو شاول بعدَ حادثِ النورِ والصوتِ ظلَّ مع حنانيا والتلاميذ ِاللذينَ في دمشقَ أياماً،ولم يحدّد لوقا كاتبُ السِفر لنا عدد تلك الأيام التي قضاها بولس مع تلاميذ يسوع.

وفي أع9: 26-28 أنه حاولَ أنْ يلتصقَ بالتلاميذ في أورشليم،وكانَ الكلُّ يخافه،إلى أنْ توسَّطَ له برنابا لدى الرسلِ،فكانَ بولس معهم يدخل ويخرج في أورشليم، فكيف إذن يدّعي بولس في رسالة غلاطية أو جلاطية يقول بولس أنه لم يصعدْ للرسلِ في أورشليم،وأنه ذهبَ إلى العربية أي شبه الجزيرة العربية ثم رجع إلى دمشقَ وبعدَ ثلاث سنوات ذهبَ إلى أورشليم،إن سِفْر أعمال الرسل يناقض وينقض كلامَ بولس ويقول أن بولس ذهبَ من دمشقَ إلى أورشليمَ مباشَرَةً بعدَ عدة أيامٍ.

إن كلَّ هذه التناقضات والأكاذيب إنما تدلّ على عدم مصداقية قصّة بولس التي يّدعيها ويدّعونها له! وعلى عدم حدوث هاتيكَ الأسطورةِ من الأساسِ مثلها كمعجزات يسوع المسيح المزعومة التي يتناقض مؤلِّفوها وقصَّاصوها الكاذبون .

#خامساً: في غلاطية 1: 18-19 يقول بولس الرسول أنه لم يرَ عندما ذهبَ إلى أورشليم من الرسل غير بطرس ويعقوب أخِيِ المسيحِ ،ويُقسِم أمامَ اللهِ أنه لا يكذب. بينما في أع9: 26-28 أنه لمّا ذهبَ إلى أورشليمَ أحضرَه برنابا للرسل وأنَّ بولس تكلَّمَ معهم عن كيفَ أبصرَ الربَّ المسيحَ وكلَّمَه،وكيفَ دعا وبشَّرَ باسمِ يسوع في دمشقَ،وأنه كانَ معهم يدخل ويخرج ويُجاهِر باسم الربِّ يسوع وكانَ يُباحِث ويُناظِر اليونانيين فحاولوا قتلَه.

#سادساً:جاءَ في أع9: 26-30: (26وَلَمَّا جَاءَ شَاوُلُ إِلَى أُورُشَلِيمَ حَاوَلَ أَنْ يَلْتَصِقَ بِالتَّلاَمِيذِ، وَكَانَ الْجَمِيعُ يَخَافُونَهُ غَيْرَ مُصَدِّقِينَ أَنَّهُ تِلْمِيذٌ. 27فَأَخَذَهُ بَرْنَابَا وَأَحْضَرَهُ إِلَى الرُّسُلِ، وَحَدَّثَهُمْ كَيْفَ أَبْصَرَ الرَّبَّ فِي الطَّرِيقِ وَأَنَّهُ كَلَّمَهُ، وَكَيْفَ جَاهَرَ فِي دِمَشْقَ بِاسْمِ يَسُوعَ. 28فَكَانَ مَعَهُمْ يَدْخُلُ وَيَخْرُجُ فِي أُورُشَلِيمَ وَيُجَاهِرُ بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ. 29وَكَانَ يُخَاطِبُ وَيُبَاحِثُ الْيُونَانِيِّينَ، فَحَاوَلُوا أَنْ يَقْتُلُوهُ. 30فَلَمَّا عَلِمَ الإِخْوَةُ أَحْدَرُوهُ إِلَى قَيْصَرِيَّةَ وَأَرْسَلُوهُ إِلَى طَرْسُوسَ.)

بينما يقول بولس في غلاطية1: 18-24: (18ثُمَّ بَعْدَ ثَلاَثِ سِنِينَ صَعِدْتُ إِلَى أُورُشَلِيمَ لأَتَعَرَّفَ بِبُطْرُسَ، فَمَكَثْتُ عِنْدَهُ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا. 19وَلكِنَّنِي لَمْ أَرَ غَيْرَهُ مِنَ الرُّسُلِ إِلاَّ يَعْقُوبَ أَخَا الرَّبِّ. 20وَالَّذِي أَكْتُبُ بِهِ إِلَيْكُمْ هُوَذَا قُدَّامَ اللهِ أَنِّي لَسْتُ أَكْذِبُ فِيهِ. 21وَبَعْدَ ذلِكَ جِئْتُ إِلَى أَقَالِيمِ سُورِيَّةَ وَكِيلِيكِيَّةَ. 22وَلكِنَّنِي كُنْتُ غَيْرَ مَعْرُوفٍ بِالْوَجْهِ عِنْدَ كَنَائِسِ الْيَهُودِيَّةِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ. 23غَيْرَ أَنَّهُمْ كَانُوا يَسْمَعُونَ:« أَنَّ الَّذِي كَانَ يَضْطَهِدُنَا قَبْلاً، يُبَشِّرُ الآنَ بِالإِيمَانِ الَّذِي كَانَ قَبْلاً يُتْلِفُهُ». 24فَكَانُوا يُمَجِّدُونَ اللهَ فِيَّ.)

فالتناقض ظاهر،النص الأول يقول أنه مشهور ويقوم بنشاطه في التبشير المسيحيّ للوثنيين علناً لدرجة أنهم حاولوا أن يقتلوه بسبب مجاهرته وعلنية دعوته وكلامه فليس هناك أكثر من هكذا شهرةً.

بينما النص الثاني لبولس يقول أنه كان معروفاً بالوجه لدى كنائس أورشليم في منطقة اليهود،وإنما سمع المسيحيون عنه هناكَ كثيراً فقط.



[تناقض26]يُعلَم من متَّى8: 5-13 أن قائد المئة الرومانيّ جاءَ إلى المسيح لِيرجوَه أنْ يشفيَ له عبدَه،ولما أراد المسيح أنْ يذهبَ معه إلى بيته رفضَ قائلاً أنه ليس مستحقاً شرفَ دخول المسيح تحت سقف بيته وإنما تكفي كلمة منه لِيبرأَ العبدُ كما يأمر هو جندَه الرومانيين،فقال له المسيحُ(كما آمنتَ سيكونُ لكَ) وبرأَ الغلامُ في حينِها.

أما في لوقا7: 1-10 تختلف القصة فالرجل أرسلَ شيوخَ اليهودِ لأنَّ له معزَّةً عندهم حيث بنى لهم مَجْمَعَهم(=السنهدرين) ،وفيما هم قادمون مع المسيح إلى منزل الرجل أرسلَ رسلاً للقومِ قائلاً للمسيحِ على لسانهم سيدي أنا لستُ مستحِقاً لأنْ تدخلَ تحتَ سقفِ بيتي،لذلكَ لم أحسَبْ نفسي أهلاً لأنْ آتيَ إليكَ. لكنْ قلْ كلمةً فيبرأَ غلامي ،فجعلَ المسيحُ العبدَ يبرأُ في الحال في ساعتها.

ففي قصة لوقا لم يذهب قائد المئة للمسيح إطلاقاً ولم يقابلْه بل أرسلَ له مشايخَ وكِبارَ اليهود.

أما يوحنا4: 43-54 فإنَّ خادم المَلِك جاءَ إلى المسيحِ من كفر ناحوم إلى الجليل، ورجاه أنْ يشفيَ ابنَه الموشِكَ على الموت وأنْ ينزلَ معه أي يذهب معه لِيشفيَ ابنَه،فقال المسيح يسوعُ (اذهبْ ابنُكَ حيٌّ) وفيما هو ذاهبٌ إلى بيتِهِ استقبلَه عبيدُه في الطريق مبشرينه بأنَّ ابنَكَ حيٌّ وقد تعافى أمس.



نلاحظ في يوحنا أن المسيح كان في الجليل وجاءه قائد المئة من كفر ناحوم،

أما في متَّى ولوقا كانَ المسيح في كفر ناحوم لا في الجليل وكانَ قائد المئة في نفس المدينة।
[تناقض27]يقول بولس: (15أَيُّهَا الإِخْوَةُ بِحَسَبِ الإِنْسَانِ أَقُولُ: لَيْسَ أَحَدٌ يُبْطِلُ عَهْدًا قَدْ تَمَكَّنَ وَلَوْ مِنْ إِنْسَانٍ، أَوْ يَزِيدُ عَلَيْهِ. 16وَأَمَّا الْمَوَاعِيدُ فَقِيلَتْ فِي إِبْرَاهِيمَ وَفِي نَسْلِهِ. لاَ يَقُولُ:«وَفِي الأَنْسَالِ» كَأَنَّهُ عَنْ كَثِيرِينَ، بَلْ كَأَنَّهُ عَنْ وَاحِدٍ:«وَفِي نَسْلِكَ» الَّذِي هُوَ الْمَسِيحُ. 17وَإِنَّمَا أَقُولُ هذَا: إِنَّ النَّامُوسَ الَّذِي صَارَ بَعْدَ أَرْبَعِمِئَةٍ وَثَلاَثِينَ سَنَةً، لاَ يَنْسَخُ عَهْدًا قَدْ سَبَقَ فَتَمَكَّنَ مِنَ اللهِ نَحْوَ الْمَسِيحِ حَتَّى يُبَطِّلَ الْمَوْعِدَ.) غلاطية3: 15-17

كلمة نسل كلمة تدلُّ على الجمع مثلها مثل السلف والخلف والولَد،وبعيداً عن مغالطة بولس تلكَ عن النسل والأنسال، فكلام بولس هنا احتوى على غلطٍ جسيم،حيثُ يقول هو أن المدة بين وعد الله لإبراهيم بأرض فلسطين وغيره من أمورٍ ،وزمن نزول التوراة أي الناموس،بينهما أربعمئة وثلاثين عاماً،وهذا خطأ لأن إبراهيم كان قبلَ دخول بني إسرائيل مصرَ بزمنٍ طويل، وذلك العهد المزعوم بين إبراهيم وبين الله كانَ قبلَ ميلادِ إسحاق بسنةٍ واحدة تكوين 17: 21، وإسحاق كانَ ابنَ ستينَ سنةً حينَ وَلَدَ يعقوبُ ابنَه التكوين 25: 26، ويعقوبُ كانَ ابنَ مئةٍ وثلاثين سنةً حينَ دَخَلَ مصرَ مع بنيه التكوين 47: 9والتكوين47: 27-28 ،ولما خرجَ بنو إسرائيلَ مِن مصر وحسبَ الأسطورة أغرقَ اللهُ فرعون رعمسيس الثاني وجنودَه،وردَ النصُّ التالي: (وأما إقامة بني إسرائيلَ التي أقاموها في مصرَ فكانَتْ أربع مئة وثلاثين سنةً) خروج12: 40 ،بالتالي لابدَّ أنْ يكونَ الزمنُ ما بينَ عهدِ الله مع إبراهيم ونزول الناموس أي الشريعة أكثر من أربع مئة وثلاثين سنة بكثيرٍ.

وكلام بولس محضُ غلطٍ وزلَّةُ قلمٍ.



[تناقض28]في مرقس 8: 11-12 رفضَ المسيحُ إعطاءَ اليهود أيَّ آيةٍ،

وفي متَّى12: 38،ولوقا11: 29-32 قالَ أنه لن يُعطيَ اليهودَ آيةً إلا آية يونان النبيّ.



[تناقض29]يُعلم من مرقس16: 1-18 أن النساء اللاتي أتينَ إلى قبر المسيح أتينَ إذْ طلعَتْ الشمسُ،

بينما يُعلم من يوحنا20: 1-10 أن الظلام كان باقياً وكانت امرأة واحدة لا نسوة.



[تناقض30]يُعلم من متَّىَ 28: 1-8 أن مريم المجدلِيّة والأخرى لما وصلتا إلى القبر نزلَ ملاكٌ ودحرجَ الحجرَ عن القبرِ وجلسَ عليه وقالَ اذهبا سريعاً،

ويُعلم من مرقس16: 1-8 أنهما وسالومة لمَّا وصلنَ إلى القبرِ رأينَ الحجرَ مُدَحْرَجَاً ولما دخلنَ القبرَ وجدنَ شاباً جالساً عن يمينِ القبر،

أما لوقا24: 1-12 فقال إنهن لما وصلنَ وجدنَ الحجرَ مدحرَجاً وجسد المسيح غير موجود وثِمَةُ رجليْنِ واقفينِ يرتديانِ ثياباً برَّاقة.

قارِنْ النصوصَ الثلاثةَ السابِقة ببعضها ثم قارِنْهم بيوحنا20: 1-18



[تناقض31]يتيقن الدارِس من قراءة مرقس6: 7-13+يوحنا12: 1-8

أنَّ يهوذا الإسخريوطيّ كان يجري الربُّ على يديه الكراماتِ والمعجزاتِ والإشفآتِ رغمَ أنه لم يَتُبْ عن السرقةِ التي يحترفها ولم يُقلِعْ عن السرقةِ وقتَما كانَ يصنعُ المعجزاتِ، دونَ أنْ يكفَّ عن السرقةِ أثناءَ صنعِهِ للمعجزاتِ كسائرِ التلاميذِ الاثني عشر!

بل والأدهى من ذلك والأسوأ أنْ يذكرَ الإنجيلُ أنَّ المسيحَ كانَ يرضى أنْ يُنفِقَ يهوذا عليه وعلى تلاميذِهِ من مالِ صندوقِ السرقةِ الذي يجمع فيه يهوذا ما يسرق! انظر يوحنا13: 29



(7وَدَعَا الاثْنَيْ عَشَرَ وَابْتَدَأَ يُرْسِلُهُمُ اثْنَيْنِ اثْنَيْنِ، وَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا عَلَى الأَرْوَاحِ النَّجِسَةِ، 8وَأَوْصَاهُمْ أَنْ لاَ يَحْمِلُوا شَيْئًا لِلطَّرِيقِ غَيْرَ عَصًا فَقَطْ، لاَ مِزْوَدًا وَلاَ خُبْزًا وَلاَ نُحَاسًا فِي الْمِنْطَقَةِ. 9بَلْ يَكُونُوا مَشْدُودِينَ بِنِعَال، وَلاَ يَلْبَسُوا ثَوْبَيْنِ. 10وَقَالَ لَهُمْ:«حَيْثُمَا دَخَلْتُمْ بَيْتًا فَأَقِيمُوا فِيهِ حَتَّى تَخْرُجُوا مِنْ هُنَاكَ. 11وَكُلُّ مَنْ لاَ يَقْبَلُكُمْ وَلاَ يَسْمَعُ لَكُمْ، فَاخْرُجُوا مِنْ هُنَاكَ وَانْفُضُوا التُّرَابَ الَّذِي تَحْتَ أَرْجُلِكُمْ شَهَادَةً عَلَيْهِمْ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: سَتَكُونُ لأَرْضِ سَدُومَ وَعَمُورَةَ يَوْمَ الدِّينِ حَالَةٌ أَكْثَرُ احْتِمَالاً مِمَّا لِتِلْكَ الْمَدِينَةِ». 12فَخَرَجُوا وَصَارُوا يَكْرِزُونَ أَنْ يَتُوبُوا. 13وَأَخْرَجُوا شَيَاطِينَ كَثِيرَةً، وَدَهَنُوا بِزَيْتٍ مَرْضَى كَثِيرِينَ فَشَفَوْهُمْ.) مرقس6: 7-13



(1ثُمَّ قَبْلَ الْفِصْحِ بِسِتَّةِ أَيَّامٍ أَتَى يَسُوعُ إِلَى بَيْتِ عَنْيَا، حَيْثُ كَانَ لِعَازَرُ الْمَيْتُ الَّذِي أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ. 2فَصَنَعُوا لَهُ هُنَاكَ عَشَاءً. وَكَانَتْ مَرْثَا تَخْدِمُ، وَأَمَّا لِعَازَرُ فَكَانَ أَحَدَ الْمُتَّكِئِينَ مَعَهُ. 3فَأَخَذَتْ مَرْيَمُ مَنًا مِنْ طِيبِ نَارِدِينٍ خَالِصٍ كَثِيرِ الثَّمَنِ، وَدَهَنَتْ قَدَمَيْ يَسُوعَ، وَمَسَحَتْ قَدَمَيْهِ بِشَعْرِهَا، فَامْتَلأَ الْبَيْتُ مِنْ رَائِحَةِ الطِّيبِ. 4فَقَالَ وَاحِدٌ مِنْ تَلاَمِيذِهِ، وَهُوَ يَهُوذَا سِمْعَانُ الإِسْخَرْيُوطِيُّ، الْمُزْمِعُ أَنْ يُسَلِّمَهُ: 5«لِمَاذَا لَمْ يُبَعْ هذَا الطِّيبُ بِثَلاَثَمِئَةِ دِينَارٍ وَيُعْطَ لِلْفُقَرَاءِ؟» 6قَالَ هذَا لَيْسَ لأَنَّهُ كَانَ يُبَالِي بِالْفُقَرَاءِ، بَلْ لأَنَّهُ كَانَ سَارِقًا، وَكَانَ الصُّنْدُوقُ عِنْدَهُ، وَكَانَ يَحْمِلُ مَا يُلْقَى فِيهِ. 7فَقَالَ يَسُوعُ:«اتْرُكُوهَا! إِنَّهَا لِيَوْمِ تَكْفِينِي قَدْ حَفِظَتْهُ، 8لأَنَّ الْفُقَرَاءَ مَعَكُمْ فِي كُلِّ حِينٍ، وَأَمَّا أَنَا فَلَسْتُ مَعَكُمْ فِي كُلِّ حِينٍ».) يوحنا12: 1-8



(21لَمَّا قَالَ يَسُوعُ هذَا اضْطَرَبَ بِالرُّوحِ، وَشَهِدَ وَقَالَ:«الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ وَاحِدًا مِنْكُمْ سَيُسَلِّمُنِي!». 22فَكَانَ التَّلاَمِيذُ يَنْظُرُونَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ وَهُمْ مُحْتَارُونَ فِي مَنْ قَالَ عَنْهُ. 23وَكَانَ مُتَّكِئًا فِي حِضْنِ يَسُوعَ وَاحِدٌ مِنْ تَلاَمِيذِهِ، كَانَ يَسُوعُ يُحِبُّهُ. 24فَأَوْمَأَ إِلَيْهِ سِمْعَانُ بُطْرُسُ أَنْ يَسْأَلَ مَنْ عَسَى أَنْ يَكُونَ الَّذِي قَالَ عَنْهُ. 25فَاتَّكَأَ ذَاكَ عَلَى صَدْرِ يَسُوعَ وَقَالَ لَهُ: «يَا سَيِّدُ، مَنْ هُوَ؟» 26أَجَابَ يَسُوعُ:«هُوَ ذَاكَ الَّذِي أَغْمِسُ أَنَا اللُّقْمَةَ وَأُعْطِيهِ!». فَغَمَسَ اللُّقْمَةَ وَأَعْطَاهَا لِيَهُوذَا سِمْعَانَ الإِسْخَرْيُوطِيِّ. 27فَبَعْدَ اللُّقْمَةِ دَخَلَهُ الشَّيْطَانُ. فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «مَا أَنْتَ تَعْمَلُهُ فَاعْمَلْهُ بِأَكْثَرِ سُرْعَةٍ». 28وَأَمَّا هذَا فَلَمْ يَفْهَمْ أَحَدٌ مِنَ الْمُتَّكِئِينَ لِمَاذَا كَلَّمَهُ بِه، 29لأَنَّ قَوْمًا، إِذْ كَانَ الصُّنْدُوقُ مَعَ يَهُوذَا، ظَنُّوا أَنَّ يَسُوعَ قَالَ لَهُ: اشْتَرِ مَا نَحْتَاجُ إِلَيْهِ لِلْعِيدِ، أَوْ أَنْ يُعْطِيَ شَيْئًا لِلْفُقَرَاءِ.) يوحنا13: 21-29



[تناقض32]في قصة تجربة الشيطان،تناقض في ترتيب الأحداث:

ففي متَّى4: 1-11 قالَ الشيطانُ للمسيحِ إنْ كنتَ ابنَ اللهِ فقُلْ لهذِهِ الحجارةِ أنْ تصيرَ خبزاً وردَّ المسيحُ عليه ردَّه المشهور،ثم أخذَه الشيطانُ إلى أورشليمَ وأوقفَه على جناحِ الهيكلِ وقالَ له إنْ كنتَ ابنَ اللهِ فاطرحْ نفسَكَ من هنا فإنه مكتوبٌ أنه يوصي ملائكتَه بكَ فيحفظوك رد المسيح عليه،ثم أخذه إلى جبلٍ عالٍ وقالَ له اسجُدْ لي وأُعطيكَ كلَّ هذه الممالكِ التي تراها فردَّ المسيحُ عليه وغلبَه بالإيمانِ والحُجَّةِ الكتابية القويّة.

بينما في لوقا4: 1-13 طلبَ منه تحويلَ الحجارةِ خبزاً،ثم أخذَه إلى جبلٍ عالٍ،ثمَّ بعدها أوقفَه على جناحِ الهيكل. فهنا ترتيب الأحداث مخالِفٌ لِمَتَّىَ.

[تناقض33]سَرَدَ متَّى ومرقس ولوقا أسماءَ الاثني عشرَ تلميذاً الصفوة اللذينَ اختارَهم المسيحُ يسوع لِيكونوا رُسُلاً،فاتَّفقوا في أسماءِ أحدَ عشرَ منهم، هم:

سِمعان بطرس ،أندراوس أخوه ،يعقوب بن زبدي ،يوحنا بن زبدي ،فيلبس ،برثولماوس ،توما ،متَّى العَشَّار ،يعقوب بن حلفى ،سمعان القانويّ ،يهوذا الإسخريوطيّ.



واختلفوا في اسمِ الثاني عشر فقالَ متى:لباوس المللقَّب تداوس،كذلكَ قالَ مرقس: تداوس،في حينِ قالَ لوقا أنه: يهوذا أخو يعقوب.



[تناقض34]في حين كتبَ مرقس ومتَّى ويوحنا أنَّ مَنْ ألبسَ يسوعَ الثوبَ القرمزيَّ أو الأُرجوانيَّ هم جنودُ بيلاطس،

قالَ لوقا أنَّ هيرودس وجنوده هم مَنْ ألبسَه اللِباسَ اللمَّاعَ.



[تناقض35]لا يذكر إلا لوقا أنَّ بيلاطس أرسلَ المسيحَ إلى هيرودس ثم ردَّه هيرودس مرَّةً أخرى،

أما الإنجيليون الثلاثة الآخرون فلا يذكرونَ سوى وقوفه أمامَ بيلاطس ،دونَ ذكرِ أنه أرسلَه إلى هيرودس وسخِرَ هو وجنودُه منه ثم أعادَه إلى بيلاطس.



[تناقض36]في متَّى26 أنَّ المسيح قالَ للتلاميذ إن واحداً منكم يسلمني. فحزنوا جداً وابتدأَ كلُّ واحدٍ منهم يقول:هل هوَ أنا يا ربّ؟ فقالَ:الذي يغمس يدَه معي في الصفحة يسلمني. فأجابَ يهوذا وقالَ:هل هو أنا يا سيدي؟ فقالَ له:أنتَ قلتَ.

أمّا في يوحنا13فالقصة هكذا: قالَ المسيحُ للتلاميذ إنَّ واحداً منكم يسلمني. فكانَ التلاميذ ينظر بعضهم إلى بعضٍ مُتَحَيِّرين،فأومأ َ بطرس إلى التلميذِ الصغيرِ الذي يحبُّه المسيحُ،يوحنا،أن يسألَه من هوَ،فسألَه يوحنا،فأجابَ يسوعُ هو ذاكَ الذي أغمس أنا اللقمةَ وأُعطيه،وذلك لِيَتِمَّ الكِتابُ:الذي يأكلُ معي الخبزَ رفعَ عليَّ عَقِبَه،فغمسَ اللقمةَ وأعطاها لِيهوذا.



[تناقض37]كتبَ متَّى في إصحاحه السادس والعشرين عن كيفية قبض اليهود على المسيح أن يهوذا كان قد قالَ لليهودِ :امسكوا مَنْ أُقَبِّله،فجاءَ معهم وتقدَّمَ إلى المسيح وقالَ: السلام يا سيدي،وقبّلَه فأمسكوه.

في حين قالَ يوحنا في إصحاحه الثامن عشر أن يهوذا أخذَ الجندَ مِن عِند رؤساء الكهنة والفريسيين،فجاء،فخرج يسوع،وقالَ لهم مَنْ تطلبون؟ أجابوه الناصريّ،فقالَ لهم يسوعُ أنا هو. وكان يهوذا مُسَلِّمه أيضاً واقِفاً معهم. فلما قالَ لهم أني أنا هو رجعوا إلى الوراء وسقطوا على الأرض. فسألَهم مرةً أخرى من تطلبون؟ فقالوا: يسوع الناصريّ .أجابَهم: قد قلتُ لكم أني أنا هو،فإنْ كنتم فدعوا هؤلاء يذهبون. فقبضوا عليه واقتادوه.



[تناقض38]وردَ في متَّى27: 9-10(9حِينَئِذٍ تَمَّ مَا قِيلَ بِإِرْمِيَا النَّبِيِّ الْقَائِلِ:«وَأَخَذُوا الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ، ثَمَنَ الْمُثَمَّنِ الَّذِي ثَمَّنُوهُ مِنْ بَني إِسْرَائِيلَ، 10وَأَعْطَوْهَا عَنْ حَقْلِ الْفَخَّارِيِّ، كَمَا أَمَرَنِي الرَّبُّ».)

وإننا نتساءل ولا إجابة أينَ قالَ إرميا في سفرِه أو مراثيه ذلكَ؟! إنَّ إرميا لم يقُلْ ذلكَ قط،لا في السِفر الذي كتبَه ولا في مراثيه على دمار أورشليم،وهما الموضعان اللذانِ فيهما كلامه في كتاب العهد اليهوديّ. صحيح أن النبيَّ زكريا وليسَ إرميا قالَ شيئاً كهذا في سِفرِه في سِياق موضوعٍ طويلٍ مختلفٍ تماماً لا علاقةَ له بالصلب وخيانة يهوذا،في سِفر زكريا11: 13 ،وسنتناول الردَّ على هذه المزاعم في الباب الثالث (الرد على البشارات المزعومة بيسوع في كتاب العهد اليهودي)،لكنْ هنا وقع خطأٌ فادِح مِن متَّى لأنَّ إرميا لم يقُلْ هذا البتةَ بل زكريا هو القائل.



[تناقض39]قال المسيح(27فَأَجَابَ بُطْرُسُ حِينَئِذٍ وَقَالَ لَهُ:«هَا نَحْنُ قَدْ تَرَكْنَا كُلَّ شَيْءٍ وَتَبِعْنَاكَ. فَمَاذَا يَكُونُ لَنَا؟» 28فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الَّذِينَ تَبِعْتُمُونِي، فِي التَّجْدِيدِ، مَتَى جَلَسَ ابْنُ الإِنْسَانِ عَلَى كُرْسِيِّ مَجْدِهِ، تَجْلِسُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا عَلَى اثْنَيْ عَشَرَ كُرْسِيًّا تَدِينُونَ أَسْبَاطَ إِسْرَائِيلَ الاثْنَيْ عَشَرَ.) متَّى19: 27-28

فهكذا شهدَ لهم المسيحُ الربُّ الإلهُ جميعَهم بدخول الحياة الأبدية والنعيم في الفردوس،بما في ذلكَ الخائنُ يهوذا الإسخريوطيّ أحد الاثني عشر تلميذاً. الظاهر أنَّ هذا إله لا يعلم الغيبَ.

ويقول بولس الرسول: (وأنه ظهرَ لصفا ثم للاثني عشر.) كورنثوس الأولى15: 5

لذلكَ أصابَ مرقس وأجادَ حين كتبَ:

(14أخيراً ظهرَ للأحدَ عشرَ وهم متكئونَ.....) مرقس16: 14



[تناقض40]وردَ في متَّى2: 23(23وَأَتَى وَسَكَنَ فِي مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا نَاصِرَةُ، لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالأَنْبِيَاءِ:«إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيًّا»)

وهذا أيضاً غلط ولا يوجد في أي كتاب من كتب الأنبياء أو حتى الكتب التاريخية في الكتاب اليهوديّ ،فهذه مجرَّد كذبة،وإلا فلن يقدرَ المسيحيون أن يأتونا بعددٍ واحدٍ من العهد القديم اليهودي فيها هذا الكلام.



[تناقض41]يقول بولس الرسول في كورنثيوس الأولى10: 8 هكذا: (8وَلاَ نَزْنِ كَمَا زَنَى أُنَاسٌ مِنْهُمْ، فَسَقَطَ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ ثَلاَثَةٌ وَعِشْرُونَ أَلْفًا.)

وهذا غلط لأنه جاء في سفر العدد25: 9(6وَإِذَا رَجُلٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ جَاءَ وَقَدَّمَ إِلَى إِخْوَتِهِ الْمِدْيَانِيَّةَ، أَمَامَ عَيْنَيْ مُوسَى وَأَعْيُنِ كُلِّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَهُمْ بَاكُونَ لَدَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ. 7فَلَمَّا رَأَى ذلِكَ فِينْحَاسُ بْنُ أَلِعَازَارَ بْنِ هَارُونَ الْكَاهِنُِ، قَامَ مِنْ وَسَطِ الْجَمَاعَةِ وَأَخَذَ رُمْحًا بِيَدِهِ، 8وَدَخَلَ وَرَاءَ الرَّجُلِ الإِسْرَائِيلِيِّ إِلَى الْقُبَّةِ وَطَعَنَ كِلَيْهِمَا، الرَّجُلَ الإِسْرَائِيلِيَّ وَالْمَرْأَةَ فِي بَطْنِهَا. فَامْتَنَعَ الْوَبَأُ عَنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ. 9وَكَانَ الَّذِينَ مَاتُوا بِالْوَبَإِ أَرْبَعَةً وَعِشْرِينَ أَلْفًا.) العدد25: 6-9



[تناقض42]وقعَ في لوقا4: 25،ورسالة يعقوب5: 17 أنه (لم تُمطرْ على الأرضِ ثلاثَ سنينَ وستةَ أشهرٍ في زمن إيليّـا النبيّ)

وهذا غلط لأنه يُعلَم من الملوك الأول 18: 1،معَ 18: 41-46 أنَّ المطر نزلَ في السنة الثالثة.



[تناقض43]( 59وَكَانَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالشُّيُوخُ وَالْمَجْمَعُ كُلُّهُ يَطْلُبُونَ شَهَادَةَ زُورٍ عَلَى يَسُوعَ لِكَيْ يَقْتُلُوهُ، 60فَلَمْ يَجِدُوا. وَمَعَ أَنَّهُ جَاءَ شُهُودُ زُورٍ كَثِيرُونَ، لَمْ يَجِدُوا. وَلكِنْ أَخِيرًا تَقَدَّمَ شَاهِدَا زُورٍ 61وَقَالاَ:«هذَا قَالَ: إِنِّي أَقْدِرُ أَنْ أَنْقُضَ هَيْكَلَ اللهِ، وَفِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ أَبْنِيهِ». 62فَقَامَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ وَقَالَ لَهُ:«أَمَا تُجِيبُ بِشَيْءٍ؟ مَاذَا يَشْهَدُ بِهِ هذَانِ عَلَيْكَ؟») متَّى26: 59-62

جملة عجيبة فعلاً! كيفَ يوجد شهود زورٍ كثيرين ومع ذلك لم يجِدوا؟!



[تناقض44](60وَلكِنْ أَخِيرًا تَقَدَّمَ شَاهِدَا زُورٍ 61وَقَالاَ:«هذَا قَالَ: إِنِّي أَقْدِرُ أَنْ أَنْقُضَ هَيْكَلَ اللهِ، وَفِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ أَبْنِيهِ». 62فَقَامَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ وَقَالَ لَهُ:«أَمَا تُجِيبُ بِشَيْءٍ؟ مَاذَا يَشْهَدُ بِهِ هذَانِ عَلَيْكَ؟») متَّى26: 60-62

عجيب! ألم يقل المسيح يسوع ذلكَ فعلاً يا قُرَّاء الإنجيل؟! فهما إذن ما شهدا زوراً بل شهدا بالحق

(18فَأَجَابَ الْيَهُودُ وَقَالوُا لَهُ:«أَيَّةَ آيَةٍ تُرِينَا حَتَّى تَفْعَلَ هذَا؟» 19أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ:«انْقُضُوا هذَا الْهَيْكَلَ، وَفِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ أُقِيمُهُ». 20فَقَالَ الْيَهُودُ:«فِي سِتٍّ وَأَرْبَعِينَ سَنَةً بُنِيَ هذَا الْهَيْكَلُ، أَفَأَنْتَ فِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ تُقِيمُهُ؟» 21وَأَمَّا هُوَ فَكَانَ يَقُولُ عَنْ هَيْكَلِ جَسَدِهِ. 22فَلَمَّا قَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ، تَذَكَّرَ تَلاَمِيذُهُ أَنَّهُ قَالَ هذَا، فَآمَنُوا بِالْكِتَابِ وَالْكَلاَمِ الَّذِي قَالَهُ يَسُوعُ.) يوحنا2: 18-22

[تناقض45]على حين يقول داوود في مزموره التاسع عشر: (7نَامُوسُ الرَّبِّ كَامِلٌ يَرُدُّ النَّفْسَ. شَهَادَاتُ الرَّبِّ صَادِقَةٌ تُصَيِّرُ الْجَاهِلَ حَكِيمًا. 8وَصَايَا الرَّبِّ مُسْتَقِيمَةٌ تُفَرِّحُ الْقَلْبَ. أَمْرُ الرَّبِّ طَاهِرٌ يُنِيرُ الْعَيْنَيْنِ. 9خَوْفُ الرَّبِّ نَقِيٌّ ثَابِتٌ إِلَى الأَبَدِ. أَحْكَامُ الرَّبِّ حَقٌّ عَادِلَةٌ كُلُّهَا. 10أَشْهَى مِنَ الذَّهَبِ وَالإِبْرِيزِ الْكَثِيرِ، وَأَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ وَقَطْرِ الشِّهَادِ. 11أَيْضًا عَبْدُكَ يُحَذَّرُ بِهَا، وَفِي حِفْظِهَا ثَوَابٌ عَظِيمٌ. 12اَلسَّهَوَاتُ مَنْ يَشْعُرُ بِهَا؟ مِنَ الْخَطَايَا الْمُسْتَتِرَةِ أَبْرِئْنِي.) مزمور19 : 7-12

يناقض بولس الرسولُ هذا الكلامَ كأنما يكذِّبه ،فيقول في رسالته للعبرانيين:

(18فَإِنَّهُ يَصِيرُ إِبْطَالُ الْوَصِيَّةِ السَّابِقَةِ مِنْ أَجْلِ ضَعْفِهَا وَعَدَمِ نَفْعِهَا، 19إِذِ النَّامُوسُ لَمْ يُكَمِّلْ شَيْئًا. وَلكِنْ يَصِيرُ إِدْخَالُ رَجَاءٍ أَفْضَلَ بِهِ نَقْتَرِبُ إِلَى اللهِ.) عبرانيين7 : 18-19



[تناقض46]كتبَ لوقا في سِفر أعمال الرسل: (14فَأَرْسَلَ يُوسُفُ وَاسْتَدْعَى أَبَاهُ يَعْقُوبَ وَجَمِيعَ عَشِيرَتِهِ، خَمْسَةً وَسَبْعِينَ نَفْسًا. 15فَنَزَلَ يَعْقُوبُ إِلَى مِصْرَ وَمَاتَ هُوَ وَآبَاؤُنَا) أعمال الرسل7 : 14-15

وهذا غلط،إذْ جاءَ في سِفر التكوين: (26جَمِيعُ النُّفُوسِ لِيَعْقُوبَ الَّتِي أَتَتْ إِلَى مِصْرَ، الْخَارِجَةِ مِنْ صُلْبِهِ، مَا عَدَا نِسَاءَ بَنِي يَعْقُوبَ، جَمِيعُ النُّفُوسِ سِتٌّ وَسِتُّونَ نَفْسًا. 27وَابْنَا يُوسُفَ اللَّذَانِ وُلِدَا لَهُ فِي مِصْرَ نَفْسَانِ. جَمِيعُ نُفُوسِ بَيْتِ يَعْقُوبَ الَّتِي جَاءَتْ إِلَى مِصْرَ سَبْعُونَ.) التكوين46: 26-27

وفي سفر الخروج: (5وَكَانَتْ جَمِيعُ نُفُوسِ الْخَارِجِينَ مِنْ صُلْبِ يَعْقُوبَ سَبْعِينَ نَفْسًا. وَلكِنْ يُوسُفُ كَانَ فِي مِصْرَ.) الخروج1: 5



[تناقض47]قال بولس في رسالته للعبرانيين: (15وَلأَجْلِ هذَا هُوَ وَسِيطُ عَهْدٍ جَدِيدٍ، لِكَيْ يَكُونَ الْمَدْعُوُّونَ ­ إِذْ صَارَ مَوْتٌ لِفِدَاءِ التَّعَدِّيَاتِ الَّتِي فِي الْعَهْدِ الأَوَّلِ ­ يَنَالُونَ وَعْدَ الْمِيرَاثِ الأَبَدِيِّ. 16لأَنَّهُ حَيْثُ تُوجَدُ وَصِيَّةٌ، يَلْزَمُ بَيَانُ مَوْتِ الْمُوصِي. 17لأَنَّ الْوَصِيَّةَ ثَابِتَةٌ عَلَى الْمَوْتى، إِذْ لاَ قُوَّةَ لَهَا الْبَتَّةَ مَا دَامَ الْمُوصِي حَيًّا. 18فَمِنْ ثَمَّ الأَوَّلُ أَيْضًا لَمْ يُكَرَّسْ بِلاَ دَمٍ، 19لأَنَّ مُوسَى بَعْدَمَا كَلَّمَ جَمِيعَ الشَّعْبِ بِكُلِّ وَصِيَّةٍ بِحَسَبِ النَّامُوسِ، أَخَذَ دَمَ الْعُجُولِ وَالتُّيُوسِ، مَعَ مَاءٍ، وَصُوفًا قِرْمِزِيًّا وَزُوفَا، وَرَشَّ الْكِتَابَ نَفْسَهُ وَجَمِيعَ الشَّعْبِ، 20قَائِلاً: «هذَا هُوَ دَمُ الْعَهْدِ الَّذِي أَوْصَاكُمُ اللهُ بِهِ». 21وَالْمَسْكَنَ أَيْضًا وَجَمِيعَ آنِيَةِ الْخِدْمَةِ رَشَّهَا كَذلِكَ بِالدَّمِ. 22وَكُلُّ شَيْءٍ تَقْرِيبًا يَتَطَهَّرُ حَسَبَ النَّامُوسِ بِالدَّمِ، وَبِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!) العبرانيين9: 15-22



وهذا فيه أغلاط من ثلاثةِ وجوهٍ:

أولاً: أنه ما كانَ دمَ العجول والتيوس ،بل دم الثيران فقط.

ثانياً: لم يكن الدم هذه المرة مع ماء وصوف قرمزيّ و زوفا،بل كانَ دماً فقط.

ثالثاً: ما رشَّ موسى على الكتابِ نفسِه ولا على آنية الخدمة، بل رشَّ نصفَ الدم على المذبح،والنصف الآخر على الشعب.



وهاهو نصُّ سِفر الخروج24: 3-8

(3فَجَاءَ مُوسَى وَحَدَّثَ الشَّعْبَ بِجَمِيعِ أَقْوَالِ الرَّبِّ وَجَمِيعِ الأَحْكَامِ، فَأَجَابَ جَمِيعُ الشَّعْبِ بِصَوْتٍ وَاحِدٍ وَقَالُوا: «كُلُّ الأَقْوَالِ الَّتِي تَكَلَّمَ بِهَا الرَّبُّ نَفْعَلُ»। 4فَكَتَبَ مُوسَى جَمِيعَ أَقْوَالِ الرَّبِّ. وَبَكَّرَ فِي الصَّبَاحِ وَبَنَى مَذْبَحًا فِي أَسْفَلِ الْجَبَلِ، وَاثْنَيْ عَشَرَ عَمُودًا لأَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ الاثْنَيْ عَشَرَ. 5وَأَرْسَلَ فِتْيَانَ بَنِي إِسْرَائِيلَ، فَأَصْعَدُوا مُحْرَقَاتٍ، وَذَبَحُوا ذَبَائِحَ سَلاَمَةٍ لِلرَّبِّ مِنَ الثِّيرَانِ. 6فَأَخَذَ مُوسَى نِصْفَ الدَّمِ وَوَضَعَهُ فِي الطُّسُوسِ. وَنِصْفَ الدَّمِ رَشَّهُ عَلَى الْمَذْبَحِ. 7وَأَخَذَ كِتَابَ الْعَهْدِ وَقَرَأَ فِي مَسَامِعِ الشَّعْبِ، فَقَالُوا: «كُلُّ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الرَّبُّ نَفْعَلُ وَنَسْمَعُ لَهُ». 8وَأَخَذَ مُوسَى الدَّمَ وَرَشَّ عَلَى الشَّعْبِ وَقَالَ: «هُوَذَا دَمُ الْعَهْدِ الَّذِي قَطَعَهُ الرَّبُّ مَعَكُمْ عَلَى جَمِيعِ هذِهِ الأَقْوَالِ
[تناقض48]في مرقس (23وَاجْتَازَ فِي السَّبْتِ بَيْنَ الزُّرُوعِ، فَابْتَدَأَ تَلاَمِيذُهُ يَقْطِفُونَ السَّنَابِلَ وَهُمْ سَائِرُونَ. 24فَقَالَ لَهُ الْفَرِّيسِيُّونَ:«انْظُرْ! لِمَاذَا يَفْعَلُونَ فِي السَّبْتِ مَا لاَ يَحِلُّ؟» 25فَقَالَ لَهُمْ:«أَمَا قَرَأْتُمْ قَطُّ مَا فَعَلَهُ دَاوُدُ حِينَ احْتَاجَ وَجَاعَ هُوَ وَالَّذِينَ مَعَهُ؟ 26كَيْفَ دَخَلَ بَيْتَ اللهِ فِي أَيَّامِ أَبِيَأَثَارَ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ، وَأَكَلَ خُبْزَ التَّقْدِمَةِ الَّذِي لاَ يَحِلُّ أَكْلُهُ إِلاَّ لِلْكَهَنَةِ، وَأَعْطَى الَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ أَيْضًا». 27ثُمَّ قَالَ لَهُمُ:«السَّبْتُ إِنَّمَا جُعِلَ لأَجْلِ الإِنْسَانِ، لاَ الإِنْسَانُ لأَجْلِ السَّبْتِ. 28إِذًا ابْنُ الإِنْسَانِ هُوَ رَبُّ السَّبْتِ أَيْضًا».) مرقس2: 23-26

ونفس الكلام والمضمون قاله متى12: 3-4،ولوقا6: 3-5



ولكنْ من طالعَ سِفرَ صموئيل الأول : إصحاحي21و22 وجدَ أنَّ هذا النصَّ الإنجيليّ به غلطان وتناقضان مع العهد القديم:

أولاً: إن قوله (جاع هو واللذينَ معه) وكذلك قوله (وأعطى اللذينَ كانوا معه أيضاً) غلط،لأن داوود كانَ هارباً من شاول في ذلك الوقت،وكان وحيداً منفرداً،ولم يكن معه أحدٌ،وقد كذب داوودُ مضطراً على الكاهن وادّعى أنه في مهمة سرية عاجلة كلَّفَه بها شاول المَلِك وأنه معه غلمان مرابطون مختبئونَ ،ربما لأنه خافَ أن يبلغ عنه الكاهنُ أو لم يَشَأ أنْ يروِّعَ الكاهنَ ويفزعه،أو لأنه خشيَ أن يرفض الكاهنُ إعطاءَه سلاحاً وطعاماً،أو لكل هذه الأسباب اضطر للكذب ليُنقِذ حياةَ نفسِهِ.



ثانياً: حيثُ أنه في تلك الأيام كانَ أخيمالك هو رئيس الكهنة ،ومنه أخذَ داوودُ الخبزَ المقدّس وسيفَ جليات الفلسطينيّ،وعندما علم شاولُ بمساعدة رئيس الكهنة لداوود،قتل رئيسَ الكهنة ومعه جمعاً غفيراً من الكهنة بني لاوي،ثم نجا أبياثار بن أخيمالك من مذبحة شاول،ولجأَ لداوودَ فحماه،فأبياثار بن أخيمالك ،ابنه الوحيد الناجي من شاول وجنوده،لم يكن رئيساً للكهنة وقتَ حادثِ أكلِ داوودَ خبزَ الهيكلِ،بل وقتئذٍ كانَ رئيسُ الكهنة أخيملك أبو أبياثار.

[تناقض49]يقول بولس: (16الَّذِي وَحْدَهُ لَهُ عَدَمُ الْمَوْتِ، سَاكِنًا فِي نُورٍ لاَ يُدْنَى مِنْهُ، الَّذِي لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَاهُ، الَّذِي لَهُ الْكَرَامَةُ وَالْقُدْرَةُ الأَبَدِيَّةُ. آمِينَ.) تيموثاوس الأولى6: 16

ويقول يوحنا في إنجيله: (18اَللهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلابْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ.) يوحنا1: 18

ويقول يوحنا في رسالته الأولى: (12اَللهُ لَمْ يَنْظُرْهُ أَحَدٌ قَطُّ. إِنْ أَحَبَّ بَعْضُنَا بَعْضًا، فَاللهُ يَثْبُتُ فِينَا، وَمَحَبَّتُهُ قَدْ تَكَمَّلَتْ فِينَا.) رسالة يوحنا الأولى4: 12



فلنقارِنْ هذا مثلاً ،بقول سفر الخروج في النص التالي،وراجعوا قِسم نقد العهد القديم من هذه السسلة النقدية في الباب الأول منه للمزيد من تلك السخافات:

(9ثُمَّ صَعِدَ مُوسَى وَهَارُونُ وَنَادَابُ وَأَبِيهُو وَسَبْعُونَ مِنْ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ، 10وَرَأَوْا إِلهَ إِسْرَائِيلَ، وَتَحْتَ رِجْلَيْهِ شِبْهُ صَنْعَةٍ مِنَ الْعَقِيقِ الأَزْرَقِ الشَّفَّافِ، وَكَذَاتِ السَّمَاءِ فِي النَّقَاوَةِ. 11وَلكِنَّهُ لَمْ يَمُدَّ يَدَهُ إِلَى أَشْرَافِ بَنِي إِسْرَائِيلَ. فَرَأَوْا اللهَ وَأَكَلُوا وَشَرِبُوا.) الخروج 24: 9-11



[تناقض50]يُفهم من الأناجيل أن المسيح إلى أن صُلِب وصعدَ إلى السماوات كان قد أحيا ثلاثةَ أمواتٍ،الأول ابنة قائد المئة الروماني كما كتبَ متّى ومرقس ولوقا،والثاني هو الميت الذي ذكره لوقا فقط في لوقا7: 11-17،والثالث هو لعازر كما كتبَ يوحنا منفرِداً في 11: 1-46

فلنقارن هذا بقول أعمال الرسل: ( إِنْ يُؤَلَّمِ الْمَسِيحُ، يَكُنْ هُوَ أَوَّلَ قِيَامَةِ الأَمْوَاتِ، مُزْمِعًا أَنْ يُنَادِيَ بِنُورٍ لِلشَّعْبِ وَلِلأُمَمِ».) أعمال الرسل26: 23

وبقول بولس: (20وَلكِنِ الآنَ قَدْ قَامَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ وَصَارَ بَاكُورَةَ الرَّاقِدِينَ. 21فَإِنَّهُ إِذِ الْمَوْتُ بِإِنْسَانٍ، بِإِنْسَانٍ أَيْضًا قِيَامَةُ الأَمْوَاتِ. 22لأَنَّهُ كَمَا فِي آدَمَ يَمُوتُ الْجَمِيعُ، هكَذَا فِي الْمَسِيحِ سَيُحْيَا الْجَمِيعُ. 23وَلكِنَّ كُلَّ وَاحِدٍ فِي رُتْبَتِهِ: الْمَسِيحُ بَاكُورَةٌ، ثُمَّ الَّذِينَ لِلْمَسِيحِ فِي مَجِيئِهِ.) كورنثوس الأولى15: 20-23



وبقوله كذلكَ: (18وَهُوَ رَأْسُ الْجَسَدِ: الْكَنِيسَةِ. الَّذِي هُوَ الْبَدَاءَةُ، بِكْرٌ مِنَ الأَمْوَاتِ، لِكَيْ يَكُونَ هُوَ مُتَقَدِّمًا فِي كُلِّ شَيْءٍ.) كولسي1: 18



ويقول يوحنا في الرؤيا1: 5(ومِنْ يسوع المسيحِ الشاهدِ الأمينِ،البِكر من الأمواتِ....)

فكيف يكون المسيح يسوع أولَ قيامة الأموات وباكورة الراقدينَ والبكر من الأموات،بينما هناك من قامَ من الأموات قبل قيامتِه هو،إن هذه الأقوالَ تنفي قيامَ ميتٍ من الأموات قبل المسيح، وتناقض كلام البشارات الأربع أعني الأناجيل الأربع للبُشراء متّى ومرقس ولوقا ويوحنا.



[تناقض51]يعلم من متّى15: 21-28 أن المرأة المستغيثة لشفاء ابنتها كانت كنعانية،بينما يعلم من مرقس7: 24- 30 أنها كانت يونانية باعتبار القوم وفينيقية سورية باعتبار القبيلة.



[تناقض52]ينسب يوحنا للمسيحِ قولَه: (وإنْ كنتُ أشهدُ لنفسي فشهادتي ليسَتْ حقَّاً) يوحنا5: 31

بينما ينسب يوحنا للمسيح كذلك قولَه: (أجابَ يسوعُ وقالَ لهم:وإن كنتُ أشهدُ لنفسي فشهادتي حقٌّ...) يوحنا8: 14



[تناقض53]يُعلَم من متَّى 20و21 أن المسيح ارتحل من أريحا بعدما أشفى أعميين،وجاء إلى أورشليم حيثُ ركبَ على الحمار والأتان وقال الشعبُ خلِّصنا يا ابنَ داودَ.

في حين يُعلم من يوحنا10و11و12 إنه ارتحل من أفرايم إلى بيت عنيا حيث أحيا لعازرَ من الموتِ وباتَ هناكَ، ثم ذهبَ إلى أورشليم وهناك ركبَ على الجحش وقال له الشعبُ خلِّصْنا مُبارَكٌ الآتي باسمِ الربِّ.



[تناقض54]يُعلَم من مرقس6: 14-29 أن هيرودس كان لا يريد قتلَ يوحنا المُعَمِّد (يوحنا المعمدان) لأنه كان يراه رجلاً بارّاً تقيَّاً صالحاً،وأنه كان راضياً عنه،ويستمع لوعظِه كثيراً،ولما رقصتْ هيروديا زوجة أخيه أمامَه هو والجالسينَ معَه. فأقسمَ لها مهما طلبَتِ مني أُعطيكِ،فطلبَتْ رأسَ يوحنا المعمدان ،فحزنَ الملكُ واغتمَّ،وتحرجاً من الحاضرينَ من قوَّاد ألوف الجيش ورؤساء أقسام وجوه القوم وعليَّتِهم لم يستطِعْ أنْ يردَّ طلبِها.

بينما يُعلَم من متَّى14: 1-12 أنه كانَ يريد قتلَ يوحنا المعمدان،إلا أنه كان يخافُ الشعبَ الإسرائيليَ لأنه كان يُعتبَر عندهم نبياً،لذلكَ اغتمَّ لما طلبَتْ هيروديا زوجة أخيه.



[تناقض55]تناقضات الأناجيل الأربعة في ذكر قصة إنكار بطرس معرفتَه بالمسيح،مقارنة بين :

متَّى26: 69-75،مرقس14: 66-72،لوقا22: 54-62،يوحنا18: 15-18+يوحنا18: 25- 27

#اتفقَ كلٌ من متّى ولوقا ويوحنا على أن المسيح قال لبطرس:قبل أن يصيحَ الديك تنكرني ثلاثَ مراتٍ. متى26: 34، لوقا22: 34 ،يوحنا13: 38

وخالفَهم مرقس فقال أن قال قبل أن يصيحَ الديكُ مرتينِ تنكرني ثلاثَ مراتٍ. مرقس14: 30



#من اتهم بطرسَ بأنه من تلاميذ المسيحِ:

على رواية متّى جاريتان والرجال القيام،

وعلى رواية مرقس جارية والرجال القيام،

وعلى رواية لوقا جارية ورجلين،

وعلى رواية يوحنا الجارية البوَّابة ثم الجماعة الموجودونَ بالدار ثم عبدٌ نسيبُ العبدِ الذي قطعَ بطرسُ أذنَه بالسيف أثناء القبض على يسوع المسيح.

#وقتُ سؤالِ الجارية التي سألتْ بطرسَ أولاً:

على رواية متَّى كان بطرسُ وقتَ سؤالها إياه في ساحة الدار "جالِساً خارجاً في الدار"،

وعلى رواية مرقس كان أسفلَ الدارِ جالساً وحدَه يستدفئ من البرد،

وعلى رواية لوقا داخلَ الدارِ وكانوا قد جلسوا وجلسَ معهم حول النار.

وعلى رواية يوحنا الجارية البوّابة وسطَ الدارِ سألتْه البوَّابةُ السؤالَ أثناء إدخالها له.

#على رواية متّى ومرقس كانَ رد بطرس على قول الجماعة الموجودينَ بعد قَسَمٍ وحَلْفٍ،

وعلى رواية يوحنا إنكارٌ فقط بدونِ قَسَمٍ قبلَه.

#يُفهم من متَّى ومرقس أنَّ الرجالَ وقتَ السؤالِ الثاني كانوا خارجَ الدارِ عند الدهليز،

وعلى رواية لوقا أنهم كانوا وسطَ الدارِ.

#على رواية متّى ولوقا ويوحنا أن صياح الديك كانَ مرةً بعد إنكار بطرس ثلاثَ مرَّاتٍ،

وعلى رواية مرقس مرةً بعدَ الإنكار الأول ومرةً أخرى بعد إنكاره مرتَّيْنِ أُخرييْنِ.



كل هذه التناقضات تكشف أن هذه القصص التراجيدية المأساوية المؤثِّرة عن تفاصيل حياة المسيح، والتفاصيل الكاذبة المزخرِفة لحادثة صلبه،محض أكاذيب وأساطير وروايات شعبية وأشياء وهمية لم تحدثْ.



[تناقض56]في مرقس: إصحاحي3و4،ترتيب الأحداث كالتالي: اختيار الاثني عشر ثم وعظ التمثيلات ثم تهدئة العاصفة، ثم في الإصحاح6 إرسال الرسل الاثني عشر.

أما في متَّى فالترتيب كالتالي:الموعظة على الجبل بإصحاح 5،ثم تهدئة العاصفة بإصحاح8،ثم اختيار الاثني عشر وإرسالهم بإصحاح10،ثم وعظ التمثيلات بإصحاحي12و13.



[تناقض57]يُعلم من مرقس11أنَّ سؤالَ اليهودِ يسوعَ عن سلطانه كان في اليوم الثالث من وصوله إلى أورشليم،

بينما يُعلَم من متَّى21 أنها كانت في اليوم الثاني من وصوله.



[تناقض58]وقعَ في متَّى9: 1-8أنه لما دخلَ المسيحُ مدينةَ الناصرة كانَ هناكَ المفلوج وأبرأه،

أما مرقس2: 1-12 أنه كانَ في كفر ناحوم.



[تناقض59]ذكر متَّى في إصحاح8 سؤال الكاتب أني أتبعكَ واستئذان رجلٍ آخر لدفن أبيه،ثم ذكر في إصحاح17قصة التجلِّي.

أما لوقا فذكرَ في إصحاح9 أولاً قصة التجلِّي،وذكرَ بعدَها السؤال والاستئذان.



[تناقض60]قال المسيح في متَّى12: 39-40(39فَأَجابَ وَقَالَ لَهُمْ:«جِيلٌ شِرِّيرٌ وَفَاسِقٌ يَطْلُبُ آيَةً، وَلاَ تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيِّ. 40لأَنَّهُ كَمَا كَانَ يُونَانُ فِي بَطْنِ الْحُوتِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال، هكَذَا يَكُونُ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي قَلْب الأَرْضِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال.)

وفي متَّى16: 4قال (4جِيلٌ شِرِّيرٌ فَاسِقٌ يَلْتَمِسُ آيَةً، وَلاَ تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيِّ». ثُمَّ تَرَكَهُمْ وَمَضَى.)

وفي متَّى17: 22-23(22وَفِيمَا هُمْ يَتَرَدَّدُونَ فِي الْجَلِيلِ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«ابْنُ الإِنْسَانِ سَوْفَ يُسَلَّمُ إِلَى أَيْدِي النَّاسِ 23فَيَقْتُلُونَهُ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ». فَحَزِنُوا جِدًّا.)

وفي متَّى27: 62-64(62وَفِي الْغَدِ الَّذِي بَعْدَ الاسْتِعْدَادِ اجْتَمَعَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْفَرِّيسِيُّونَ إِلَى بِيلاَطُسَ 63قَائِلِينَ:«يَا سَيِّدُ، قَدْ تَذَكَّرْنَا أَنَّ ذلِكَ الْمُضِلَّ قَالَ وَهُوَ حَيٌّ: إِنِّي بَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ أَقُومُ. 64فَمُرْ بِضَبْطِ الْقَبْرِ إِلَى الْيَوْمِ الثَّالِثِ، لِئَلاَّ يَأْتِيَ تَلاَمِيذُهُ لَيْلاً وَيَسْرِقُوهُ، وَيَقُولُوا لِلشَّعْبِ: إِنَّهُ قَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ، فَتَكُونَ الضَّلاَلَةُ الأَخِيرَةُ أَشَرَّ مِنَ الأُولَى!»)

وفي لوقا24: 46 يُنسَب القولُ التالي إلى يسوع _الذي يزعمونَ أنه قامَ من الموت_ بعد قيامتِه من الموت: (44وَقَالَ لَهُمْ:«هذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ وَأَنَا بَعْدُ مَعَكُمْ: أَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ يَتِمَّ جَمِيعُ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ عَنِّي فِي نَامُوسِ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ وَالْمَزَامِيرِ». 45حِينَئِذٍ فَتَحَ ذِهْنَهُمْ لِيَفْهَمُوا الْكُتُبَ. 46وَقَالَ لَهُمْ:«هكَذَا هُوَ مَكْتُوبٌ، وَهكَذَا كَانَ يَنْبَغِي أَنَّ الْمَسِيحَ يَتَأَلَّمُ وَيَقُومُ مِنَ الأَمْوَاتِ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ)



وهذا غلط!، لأن المسيحَ صُلِبَ صباحَ يومِ الجمعة،وماتَ على الصليبِ في الساعة التاسعة،وكان يوم الجمعة هو يوم الاستعداد السابق ليوم السبت،وكان ذلك السبت يُوافق عيدَ الفِصح اليهوديّ أي يوم احتفال الخروج من مصر،لذلك أنزلَ اليهودُ جسدَ يسوعَ من على الصليب بعدَ موتِهِ في يوم الجمعة، كي لا يبقى على الصليب إلى يوم السبت وهو يوم عيد الفصح،ولأنهم منهيّ عندهم عن بيات جثة مصلوب بل تُدفَن في نفس اليوم انظر تثنية21: 22-23،وطلبَ يوسفُ المشير الشريف جسدَه من بيلاطس وقتَ المساء من يوم الجمعة السابق للعيد،حيث كان يوم الجمعة هو يوم الاستعداد،أي الاستعداد للعيد،ودُفِنَ المسيحُ بعدما كُفِّنَ وحُنِّطَ في ليلة الجمعة،وتلا يومَ الجمعةِ يومُ السبتِ يومُ الراحةِ لدى اليهودِ،ثم يومَ الأحدِ أولَ أيام الأسبوعِ المسيحيّ جاءَتْ النسوةُ إلى قبرِ المسيحِ ووجدنَ الحجرَ مُدَحْرَجَاً والجسدَ غيرَ موجودٍ،وأخبرتهنَّ الملائكةُ أنَّ المسيح قد قامَ من بين الأموات، فكانت القيامة يوم الأحد.



فعلى هذا يكون يسوعُ دُفِنَ ليلةَ الجمعة،وظلَّ يومَ وليلةَ السبتِ في القبر،ثم قامَ من القبر صباحَ الأحد،فيكون قد ظلَّ في قلب الأرض يوماً وليلتين،وليس ثلاثةَ أيامٍ وثلاثَ ليالٍ.



وهذا كله يفضح أن أسطورة قيامته من الموت وكل معتقدات وأساطير المسيحية مجرد فبركات وأكاذيب وخزعبلات. وأنا لستُ المغفَّلُ الذي يُصَدِّق هذا الكلام.

(انظر كلاً مِن:

متّى27: 45-66،متَّى28: 1 -10،

مرقس15: 33-47،مرقس16: 1-8،

لوقا23: 44-56،لوقا24: 1-12،

يوحنا19: 30-41،يوحنا20: 1-10)



[تناقض61]يُعلَم من مرقس15: 25 أنهم صلبوا المسيحَ في الساعة الثالثة،

بينما يُعلم من يوحنا19: 14 أن المسيح كان إلى الساعة السادسة عند بيلاطس.



[تناقض62]في لوقا11: 50-51 يقول المسيحُ: (49لِذلِكَ أَيْضًا قَالَتْ حِكْمَةُ اللهِ: إِنِّي أُرْسِلُ إِلَيْهِمْ أَنْبِيَاءَ وَرُسُلاً، فَيَقْتُلُونَ مِنْهُمْ وَيَطْرُدُونَ 50لِكَيْ يُطْلَبَ مِنْ هذَا الْجِيلِ دَمُ جَمِيعِ الأَنْبِيَاءِ الْمُهْرَقُ مُنْذُ إِنْشَاءِ الْعَالَمِ، 51مِنْ دَمِ هَابِيلَ إِلَى دَمِ زَكَرِيَّا الَّذِي أُهْلِكَ بَيْنَ الْمَذْبَحِ وَالْبَيْتِ. نَعَمْ، أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ يُطْلَبُ مِنْ هذَا الْجِيلِ!)

بينما في حزقيال18 أنه لا يؤخذ أحدٌ بذنبِ أحدٍ،وفي مواضعَ أخرى من العهد القديم نفس العقيدة، بينما في مواضع أخرى من التوراة والعهد القديم أنَّ الأبناءَ تؤخَذ بذنوب الآباء إلى عدة أجيال،راجع الموضوع في قِسم نقد العهد القديم من هذا الكتاب،في باب عدم العدالة والغرائب والأشياء الشاذة.



[تناقض63]اقتبَسَ بولس واستشهدَ من العهد القديم،قائلاً: (7بَلْ نَتَكَلَّمُ بِحِكْمَةِ اللهِ فِي سِرّ: الْحِكْمَةِ الْمَكْتُومَةِ، الَّتِي سَبَقَ اللهُ فَعَيَّنَهَا قَبْلَ الدُّهُورِ لِمَجْدِنَا، 8الَّتِي لَمْ يَعْلَمْهَا أَحَدٌ مِنْ عُظَمَاءِ هذَا الدَّهْرِ، لأَنْ لَوْ عَرَفُوا لَمَا صَلَبُوا رَبَّ الْمَجْدِ. 9بَلْ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ:«مَا لَمْ تَرَ عَيْنٌ، وَلَمْ تَسْمَعْ أُذُنٌ، وَلَمْ يَخْطُرْ عَلَى بَالِ إِنْسَانٍ: مَا أَعَدَّهُ اللهُ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَهُ». 10فَأَعْلَنَهُ اللهُ لَنَا نَحْنُ بِرُوحِهِ. لأَنَّ الرُّوحَ يَفْحَصُ كُلَّ شَيْءٍ حَتَّى أَعْمَاقَ اللهِ.) كورنثوس الأولى2: 7-10

وهذه الآية على تحقيق مفسِّريهم منقولةٌ من إشعياء64: 4 وهي هكذا:

(1لَيْتَكَ تَشُقُّ السَّمَاوَاتِ وَتَنْزِلُ! مِنْ حَضْرَتِكَ تَتَزَلْزَلُ الْجِبَالُ. 2كَمَا تُشْعِلُ النَّارُ الْهَشِيمَ، وَتَجْعَلُ النَّارُ الْمِيَاهَ تَغْلِي، لِتُعَرِّفَ أَعْدَاءَكَ اسْمَكَ، لِتَرْتَعِدَ الأُمَمُ مِنْ حَضْرَتِكَ. 3حِينَ صَنَعْتَ مَخَاوِفَ لَمْ نَنْتَظِرْهَا، نَزَلْتَ، تَزَلْزَلَتِ الْجِبَالُ مِنْ حَضْرَتِكَ. 4وَمُنْذُ الأَزَلِ لَمْ يَسْمَعُوا وَلَمْ يَصْغَوْا. لَمْ تَرَ عَيْنٌ إِلهًا غَيْرَكَ يَصْنَعُ لِمَنْ يَنْتَظِرُهُ.)

واضح أنَّ الأعداد (الآيات) تتكلم عن عدم سماع الأمم غير اليهودية لكلام الربِّ وتعاليمه وعن ما ينتظر الصالحين من نصر الرب يهوه لليهود على العرب وتمكن اليهود من احتلال أراضي العرب وسرقة ونهب أموالهم وثرواتهم وسبي نسائهم وأطفالهم،وواضح أنَّ النص يتكلم عن انتصارات إسرائيل في أول عهدها أيامَ موسى ويشوع بن نون والقضاة وشاول وداوود وسليمان،وهو يتكلَّم عن أحداث الخروج من مصر الأسطورية ونزول الرب أو مجد وقوة الرب كنارٍ على جبل الطور ..القصة المشهورة وكيف أنه أعطاهم الوصايا العشرَ بنفسه بلا واسطة.

فمن الجليّ أنَّ بولس حرَّفَ الآية4بصورة مفضوحة ومكشوفة ووقحة جداً،ليحاول ادعاء أن المسيحية لها أساسٌ من الكتاب اليهودي.

وهذا يدل على عدم أمانة في النقل والاقتباس،وسلَّم مفسِّروهم بهذا الاختلاف،فنسبوا التحريفَ إلى سفر إشعياء لا رسالة بولس، فجعلوا كتابَ إشعياء وكلامه مُحرَّف مُحَوَّر لكي لا يعترفوا بغلط رسولهم بولس وتدليسه وتحريفه وإظهاره الباطلَ بصورة الحقِّ، حيثُ لم يَرِدْ في العهد القديم أيُ ذكرٍ للجنة والنار وحتى القيامة. ما عدا النص الغامض الناقص المعنى غير المفيد في سِفر دانيال كما ناقشنا في الباب الأول من كتاب نقد العهد القديم.



[تناقض64]المقارنة تكشف التناقض في قصة دعوة التلاميذ الأولين واتباعهم للمسيح يسوع

[قارِنْ متَّى4: 18-22،مرقس1: 14-20،لوقا5: 1-11،يوحنا1: 35-46]بقلم راهب العلم

متَّى ومرقس: لما كانَ يسوعُ ماشياً عندَ بحرِ الجليلِ بفلسطين أبصرَ الأخويْنِ بطرس وأندراوس وهما يُلقيانِ الشبكةَ للصيدِ فدعاهم لاتباعِهِ فتركا الشباكَ وتبعاه،ثم اجتازَ مِن هناكَ فرأى أخوينِ آخرين يعقوب ويوحنا ابنَيْ زبدي فدعاهما ففوراً تركا إصلاحَ الشِباكَ الذي كانا يقومانِ به وقتَما جاءَهم وتركا السفينةَ وتبعاه.

أما يوحنا: فيذكر القصة بشكلٍ مختلف تماماً ،فيذكر أنه قُربَ منطقةِ عبر الأردنِّ ،تحديداً في بيت عَبْرَةَ حيثُ كانَ يوحنا المعمدان هناكَ يُعَمِّد الناسَ في النهر الجاري ومعه تلاميذه،فرأى المعمدانُ مرةً يسوعَ ماشياً فأشارَ إليه بأنه حَمَلُ اللهِ الذي يرفع خطيةَ العالم...إلخ،فسمع هذا الكلامَ اثنانِ من تلاميذ يوحنا المعمدان هما يوحنا وأندراوس،فتبعا يسوعً وطلبا منه أنْ يخبرهما أينَ يسكن وظلاّ عنده طيلةَ ذلكَ اليومِ،وفي الساعة العاشرة جاءَ أندراوسُ بأخيه بطرسَ للمسيحِ بعدما هداه للمسيحية، ثم في الغدِّ لما أرادَ يسوعُ الخروجَ إلى الجليل صادفَ فيلبس فقال له (اتبعني) فتبعه،ثم جاءَ فيلبسُ بنثنائيلَ بعدما هداه.



فكما نرى هناك اختلافاتٌ كثيرة بينَ متَّى ومرقس،ويوحنا:



#أولاً: متَّى ومرقس يقولانِ أن هذا كان عند بحر الجليل في فلسطين،

ويوحنا يقول أنه عند عبر الأردن.

#ثانياً: متى ومرقس يكتبان أن التلاميذ كانوا مشغولينَ بإلقاء الشِباك وإصلاحها،وجاءَ المسيح إليهم

،بينما يذكر يوحنا أنهما كانا من تلاميذ المعمدان وهما من جاء إليه ولحقاه حينَ سمعا المعمدانَ يصفه

ويعظِّمه. ولم يقُلْ يوحنا في إنجيله أيَّ شيءٍ عن شِباكٍ وصيدٍ وقتَ التقاءِ يسوعَ بالتلاميذ،فأندراوس ويوحنا هما من ذهبا إلى المسيح وليس هو من جاءَ إليهما،على عكس قصتي متَّى ومرقس.

#ثالثاً: متَّى ومرقس يكتبان أنه لقيَ أولاً بطرس وأندراوس على بحر الجليل،ثم لقِيَ بعدَ برهةٍ أثناءَ سيرِهِ يعقوبَ ويوحنا على هذا البحر.

،وكتب يوحنا أنَّ يوحنا وأندراوس جاآه أولاً في قُربِ عبر الأردنّ،ثم جاءَ بطرسُ بهدايةٍ من أخيه أندراوس،وفي الغدّ لما أرادَ المسيحُ الخروجَ إلى الجليل لقِيَ فيلبس ودعاه،ثم جاءَ نثنائيلُ بهدايةٍ من فيلبس،ولمْ يذكرْ يوحنا يعقوبَ بنَ زبدي.

#رابعاً: متَّى ومرقس يقولانِ أنَّ المسيحَ قابلَ بطرسَ وأندراوس ثُمَّ يعقوب ويوحنا على بحر الجليل،

ويكتب يوحنا أنه لَقِيَه أندراوس ويوحنا ثم بطرس ولم يذكرْ يعقوبَ.



أما لوقا فخالف الثلاثة الأناجيل الأخرى،فذكرَ القصةَ كالتالي:



لما كانَ الجمعُ يزدحم على المسيح ليسمعَ كلمةَ الله،كان واقفاً عند بحيرة جنيسارت فرأى سفينتين واقفتين عندَ البُحيرة،فدخل مع الجموع التي تتبعه إلى إحدى السفينتين التي كانت لسمعان(بطرس)، وطلبَ منه أن يَبْعُدَ عن الشاطئِ قليلاً،ثم لما فرغَ من تعليمه للجموع،قال لسمعان:ابعُد إلى العمقِ وألقوُا شباكَكم للصيدِ،فقال له سمعان بطرس: يا مُعَلِّمُ قد تعِبْنا الليلَ كلَّه ولم نصطَدْ شيئاً ولكنْ على كلمتِكَ أُلْقي الشبكةَ،فلما فعلوا ذلكَ اصطادت شباكُهم سمكاً بكميةٍ مهولة لدرجة أن شبكتهم صارت تتخرَّق أي تتمزَّق،وطلبوا من شركائِهِم في السفينةِ الأخرى أنْ يأتوا ويساعدوهم،فأتَوْا وملؤوا السفينتين سمكاً حتَّى أخذتا في الغرق. حتَّى خرَّ بطرس عندَ ركبتي يسوع قائلاً(اخرجْ من سفينتي يا ربُّ،لأني رجلٌ خاطئٌ)، وكذلكَ دُهِشَ يعقوبُ ويوحنا ابنا زبدي اللذان كانا شريكيْ سمعان الذي هو بطرس أي الصخرة كما لقَّبَه المسيحُ،ولما جاؤوا بالسفينتين إلى البرِّ تركوا كلَّ شيءٍ وتبعوا المسيحَ.

هذا على عكس متَّى ومرقس اللذينِ قالا أنَّ المسيح يسوع وهو سائرٌ عندَ بحرِ الجليل قابلَ بطرسَ وأندراوس،ثم وهو سائرٌ مجتازٌ قابلَ ابنَيْ زبدي يعقوبَ ويوحنا.

#وعلى عكسهم كلهم يوحنا الذي قالَ أنَّ أندراوس ويوحنا جاءا إلى المسيحِ واتّبعاه، بعدما سمعا كلامَ معلِّمهما يوحنا المعمدان عندَ عبر الأردنِّ.



[تناقض65]ذكرَ "الربُّ" في التوراة طريقةَ الاحتفالِ بعيد الفصح أي العبور أو الخروج من مصر، وشعائره،ثم قالَ(ويكونُ لكم هذا اليومُ تذكاراً فتعيِّدونه عيداً للربِّ،في أجيالِكم تعيِّدونه فريضةً أبديةً) الخروج12: 14،فإنْ كانَ فريضةً أبدية بكل مظاهره الدينية والاحتفالية للتذكير بتنجية الله

لبني إسرائيل،وطقوسه وهي ظريفة موجودة بالتفصيل في سفر الخروج،فكيف ألغاه المسيحيونَ؟!

كانَ تعظيمُ السبتِ وتحريم العمل فيه شريعةً أبدية في الناموس أي الشريعة أي التوراة،فكيفَ ألغاه المسيحيون أو بولس أو يسوع وهو أبديّ كما فرضَ"الربُّ"في الكتاب اليهوديّ الذي يؤمنون به هم أيضاً؟!

(12وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً: 13«وَأَنْتَ تُكَلِّمُ بَنِي إِسْرَائِيلَ قَائِلاً: سُبُوتِي تَحْفَظُونَهَا، لأَنَّهُ عَلاَمَةٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ فِي أَجْيَالِكُمْ لِتَعْلَمُوا أَنِّي أَنَا الرَّبُّ الَّذِي يُقَدِّسُكُمْ، 14فَتَحْفَظُونَ السَّبْتَ لأَنَّهُ مُقَدَّسٌ لَكُمْ. مَنْ دَنَّسَهُ يُقْتَلُ قَتْلاً. إِنَّ كُلَّ مَنْ صَنَعَ فِيهِ عَمَلاً تُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ بَيْنِ شَعْبِهَا. 15سِتَّةَ أَيَّامٍ يُصْنَعُ عَمَلٌ، وَأَمَّا الْيَوْمُ الْسَّايِعُ فَفِيهِ سَبْتُ عُطْلَةٍ مُقَدَّسٌ لِلرَّبِّ. كُلُّ مَنْ صَنَعَ عَمَلاً فِي يَوْمِ السَّبْتِ يُقْتَلُ قَتْلاً. 16فَيَحْفَظُ بَنُو إِسْرَائِيلَ السَّبْتَ لِيَصْنَعُوا السَّبْتَ فِي أَجْيَالِهِمْ عَهْدًا أَبَدِيًّا. 17هُوَ بَيْنِي وَبَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلاَمَةٌ إِلَى الأَبَدِ. لأَنَّهُ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ صَنَعَ الرَّبُّ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ، وَفِي الْيَوْمِ السَّابعِ اسْتَرَاحَ وَتَنَفَّسَ».) الخروج31: 12-17



كذلك حكم الختان (ختان الذكور) في التوراة شريعة أبدية واجبة أن يقطعوا ويمارسوا الجزارة في الجسم البشريّ،فألغته المسيحيةُ،بتأويلاتٍ وتفسيراتٍ غير مقبولة من وجهة نظر الديانة اليهودية بدعوى ختان القلوب لا الأجساد،وما شابه ذلكَ من كلامٍ جميل،لكنه تحويرات:

(7وَأُقِيمُ عَهْدِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ، وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ، عَهْدًا أَبَدِيًّا، لأَكُونَ إِلهًا لَكَ وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ. 8وَأُعْطِي لَكَ وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ أَرْضَ غُرْبَتِكَ، كُلَّ أَرْضِ كَنْعَانَ مُلْكًا أَبَدِيًّا. وَأَكُونُ إِلهَهُمْ».

9وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيم: «وَأَمَّا أَنْتَ فَتَحْفَظُ عَهْدِي، أَنْتَ وَنَسْلُكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ. 10هذَا هُوَ عَهْدِي الَّذِي تَحْفَظُونَهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ، وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ: يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ، 11فَتُخْتَنُونَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِكُمْ، فَيَكُونُ عَلاَمَةَ عَهْدٍ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ. 12اِبْنَ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ فِي أَجْيَالِكُمْ: وَلِيدُ الْبَيْتِ، وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّةٍ مِنْ كُلِّ ابْنِ غَرِيبٍ لَيْسَ مِنْ نَسْلِكَ. 13يُخْتَنُ خِتَانًا وَلِيدُ بَيْتِكَ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّتِكَ، فَيَكُونُ عَهْدِي فِي لَحْمِكُمْ عَهْدًا أَبَدِيًّا. 14وَأَمَّا الذَّكَرُ الأَغْلَفُ الَّذِي لاَ يُخْتَنُ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ فَتُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ شَعْبِهَا. إِنَّهُ قَدْ نَكَثَ عَهْدِي».) التكوين 17: 7-14



صرَّحَ سفر اللاويين: إصحاح11،بحرمة "النجاسات" حرمةً قاطعةً،فكيف حلَّلَها المسيحيون وبولس وبطرس الرسولان،مع زعمهم الإيمانَ بالعهد القديم،وعدم نقضه أو إلقائه وراءَ ظهورهم، أنا مع المسيحية أن الخنزير والجمل والأرنب وغيرهم ليسوا نجاساتٍ،لكني أتكلم عن التناقض بين شِقَّيْ الكتاب المقدَّس.



عن عيد الفصح وسُنة صنع الفطير،يقول"الربُّ" : (14وَيَكُونُ لَكُمْ هذَا الْيَوْمُ تَذْكَارًا فَتُعَيِّدُونَهُ عِيدًا لِلرَّبِّ. فِي أَجْيَالِكُمْ تُعَيِّدُونَهُ فَرِيضَةً أَبَدِيَّةً.

15«سَبْعَةَ أَيَّامٍ تَأْكُلُونَ فَطِيرًا. الْيَوْمَ الأَوَّلَ تَعْزِلُونَ الْخَمِيرَ مِنْ بُيُوتِكُمْ، فَإِنَّ كُلَّ مَنْ أَكَلَ خَمِيرًا مِنَ

الْيَوْمِ الأَوَّلِ إِلَى الْيَوْمِ السَّابعِ تُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ إِسْرَائِيلَ. 16وَيَكُونُ لَكُمْ فِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مَحْفَلٌ

مُقَدَّسٌ، وَفِي الْيَوْمِ السَّابعِ مَحْفَلٌ مُقَدَّسٌ. لاَ يُعْمَلُ فِيهِمَا عَمَلٌ مَا إِلاَّ مَا تَأْكُلُهُ كُلُّ نَفْسٍ، فَذلِكَ وَحْدَهُ يُعْمَلُ مِنْكُمْ. 17وَتَحْفَظُونَ الْفَطِيرَ لأَنِّي فِي هذَا الْيَوْمِ عَيْنِهِ أَخْرَجْتُ أَجْنَادَكُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، فَتَحْفَظُونَ هذَا الْيَوْمَ فِي أَجْيَالِكُمْ فَرِيضَةً أَبَدِيَّةً. 18فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ، فِي الْيَوْمِ الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ، مَسَاءً، تَأْكُلُونَ فَطِيرًا إِلَى الْيَوْمِ الْحَادِي وَالْعِشْرِينَ مِنَ الشَّهْرِ مَسَاءً. 19سَبْعَةَ أَيَّامٍ لاَ يُوجَدْ خَمِيرٌ فِي بُيُوتِكُمْ. فَإِنَّ كُلَّ مَنْ أَكَلَ مُخْتَمِرًا تُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ جَمَاعَةِ إِسْرَائِيلَ، الْغَرِيبُ مَعَ مَوْلُودِ الأَرْضِ. 20لاَ تَأْكُلُوا شَيْئًا مُخْتَمِرًا. فِي جَمِيعِ مَسَاكِنِكُمْ تَأْكُلُونَ فَطِيرًا».)خروج12: 14-20



[تناقض66]في رسالة يهوذا،التالي: (9وَأَمَّا مِيخَائِيلُ رَئِيسُ الْمَلاَئِكَةِ، فَلَمَّا خَاصَمَ إِبْلِيسَ مُحَاجًّا عَنْ جَسَدِ مُوسَى، لَمْ يَجْسُرْ أَنْ يُورِدَ حُكْمَ افْتِرَاءٍ، بَلْ قَالَ:«لِيَنْتَهِرْكَ الرَّبُّ!».) رسالة يهوذا: 9

وهذه المعلومة أو القصة لم تَرِدْ في أي موضع من أسفار العهد القديم المعتمدة،فمن أينَ جاءَ بها يهوذا؟!. هل يوحَى إليه بأشياء عن العهد القديم لم تأتِ فيه؟!

في كتاب(إظهار الحق)/ الجزء الأول/ص264 يذكر المؤلِّفُ نقلاً عن تفسيرِ لاردنر في المجلد الثاني من هذا التفسيرص512 (أن أرجن قالَ أنَّ يهوذا نقلَ عن كتابِ المِعراج الآيةَ التاسعةَ من رسالتِه.) ا.هـ . والآنَ أصبحَ هذا الكتاب غير معترف به وجعليّ ومُحرَّف،ومُختلَق،في حين أصبحت الفقرة المنقولة منه إلهامية صحيحة ومن المسلَّمات بعدما دخلتْ الإنجيلَ!.



[تناقض67]يقول يهوذا في رسالته 14-15(14وَتَنَبَّأَ عَنْ هؤُلاَءِ أَيْضًا أَخْنُوخُ السَّابعُ مِنْ آدَمَ قَائِلاً:«هُوَذَا قَدْ جَاءَ الرَّبُّ فِي رَبَوَاتِ قِدِّيسِيهِ، 15لِيَصْنَعَ دَيْنُونَةً عَلَى الْجَمِيعِ، وَيُعَاقِبَ جَمِيعَ فُجَّارِهِمْ عَلَى جَمِيعِ أَعْمَالِ فُجُورِهِمُِ الَّتِي فَجَرُوا بِهَا، وَعَلَى جَمِيعِ الْكَلِمَاتِ الصَّعْبَةِ الَّتِي تَكَلَّمَ بِهَا عَلَيْهِ خُطَاةٌ فُجَّارٌ».)



إخنوخ نبيّ2 في التوراة،لكنَّ هذا الكلام لم يُذكَرْ إطلاقاً لا في سِفر التكوين ولا أي موضع من التوراة



أو كتاب العهد اليهوديّ كله،فمِنْ أينَ جاء يهوذا بهذه المعلومةِ،إما أنه نقلَها من كتابٍ تمَّ اعتبارُه لاحقاً أبوكريفا أي موضوع مُختلّق غير صحيح مثل الحالة السابقة،أو أنه جاء به بوحيٍ إلهيّ على اعتباره نبياً،حيثُ تعتبر المسيحيةُ التلاميذَ الأحدَ عشَر وبولس الرسولَ؛رسلاً وأنبياء يكلمهم الله ويوحي إليهم،كما يُفهَم من قراءة العهد الجديد.



،(بالمناسبة لقد عثر علماء الآثار في أثيوبيا على مخطوطٍ لسٍفر إخنوخ المُحَرَّم المرفوض الذي يصر كل المسيحيين واليهود على رفضه،ولا يعترف المسيحية أن يهوذا نقلَ منه)
[تناقض72]يكتب بولس الرسولُ في رسالته الثانية إلى تيموثاوس،فيقولُ له: (8وَكَمَا قَاوَمَ يَنِّيسُ وَيَمْبِرِيسُ مُوسَى، كَذلِكَ هؤُلاَءِ أَيْضًا يُقَاوِمُونَ الْحَقَّ. أُنَاسٌ فَاسِدَةٌ أَذْهَانُهُمْ، وَمِنْ جِهَةِ الإِيمَانِ مَرْفُوضُونَ. 9لكِنَّهُمْ لاَ يَتَقَدَّمُونَ أَكْثَرَ، لأَنَّ حُمْقَهُمْ سَيَكُونُ وَاضِحًا لِلْجَمِيعِ، كَمَا كَانَ حُمْقُ ذَيْنِكَ أَيْضًا.) تيموثاوس الثانية3: 8

الظريف أنَّ هذين الاسمين وتلك القصة لم تُذكَر في التوراة،فمِن أينَ جاءَ بها بولس، وعن ماذا يتحدَّث؟!



[تناقض73]في متَّى1: 11 (11وَيُوشِيَّا وَلَدَ يَكُنْيَا وَإِخْوَتَهُ عِنْدَ سَبْيِ بَابِلَ.) ،وهذا غلط من عدة أوجه:

#أولاً: أن يوشيا لم يكن حياً وقتَ حدوث السبي ،ليُنجِبَ أولادَه أثناءَ السبي،فقد ماتَ قبلَ هذا السبي باثني عشر عاماً،لأنه جلسَ على العرش بعد موته يهوآحاز ابنُه على كرسيّ المُلْكِ ثلاثةَ أشهرٍ، ثم جلسَ يهوياقيم ابنُه الآخرُ إحدى عشرة سنة،ثم جلسَ يهوياكين(يكنيا) بن يهوياقيم ثلاثةَ أشهرٍ، فأسَرَه نبوخذناصَّر وسباه مع زوجاته وبني إسرائيل إلى بابل بالعِراق.

الملوك الثاني الإصحاحات22- 24

#ثانياً: أنَّ يكنيا بن يهوياقيم بن يوشيا،فهو ابن الابن يعني الحفيد،لا الابن .

أخبار الأيام الأول3: 14-16

#ثالثاً: أنَّ يكنيا في وقت سبي بابل كانَ عمره ثمانيَ عشرةَ سنةً،وليسَ أنه وُلِدَ في فترة السبي.

الملوك الثاني24: 6،الملوك الثاني24: 8+أخبار الأيام الأول3: 16+الملوك الثاني24: 8- 16،

أستير2: 6،إرميا24: 1،إرميا27: 20

#رابعاً:لم يكُنْ ليكنيا إخوة،بل أبوه يهوياقيم هو الذي كانَ له ثلاث إخوة،أما يكنيا فكانَ له أخٌ واحِدٌ.

أخبار الأيام الأول3: 14-16



كل هذه الأخطاء في نسب المسيح حدثَتْ لأنَّ متَّى البشير حاولَ التهربَ من حقيقة أن يكنيا هو بن يهوياقيم بن يوشيا،لأنه إنْ اعترفَ بهذا لا يكون يسوع هو المسيح،لا يكون جالساً على كرسيّ داوودَ ،والمسيح عندهم لا بدَّ أن يكونَ جالساً على عرش داوود،في لوقا1: 32 قولُ الملاك جبرائيل لمريم (32هذَا يَكُونُ عَظِيمًا، وَابْنَ الْعَلِيِّ يُدْعَى، وَيُعْطِيهِ الرَّبُّ الإِلهُ كُرْسِيَّ دَاوُدَ أَبِيهِ، 33وَيَمْلِكُ عَلَى بَيْتِ يَعْقُوبَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَكُونُ لِمُلْكِهِ نِهَايَةٌ».) ،والعديد كذا من نصوصِ العهد القديم اليهوديّ.



أما يهوياقيم بن يوشيا مَلِك يهوذا فإنه لما أحرقَ الصحيفةَ التي كتبَها باروخ النبيُّ من فمِ النبيّ إرميا ،كان وحي اللهِ إلى إرميا هكذا: (27ثُمَّ صَارَتْ كَلِمَةُ الرَّبِّ إِلَى إِرْمِيَا بَعْدَ إِحْرَاقِ الْمَلِكِ الدَّرْجَ وَالْكَلاَمَ الَّذِي كَتَبَهُ بَارُوخُ عَنْ فَمِ إِرْمِيَا قَائِلَةً: 28«عُدْ فَخُذْ لِنَفْسِكَ دَرْجًا آخَرَ، وَاكْتُبْ فِيهِ كُلَّ الْكَلاَمِ الأَوَّلِ الَّذِي كَانَ فِي الدَّرْجِ الأَوَّلِ الَّذِي أَحْرَقَهُ يَهُويَاقِيمُ مَلِكُ يَهُوذَا، 29وَقُلْ لِيَهُويَاقِيمَ مَلِكِ يَهُوذَا: هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: أَنْتَ قَدْ أَحْرَقْتَ ذلِكَ الدَّرْجَ قَائِلاً: لِمَاذَا كَتَبْتَ فِيهِ قَائِلاً: مَجِيئًا يَجِيءُ مَلِكُ بَابِلَ وَيُهْلِكُ هذِهِ الأَرْضَ، وَيُلاَشِي مِنْهَا الإِنْسَانَ وَالْحَيَوَانَ؟30لِذلِكَ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ عَنْ يَهُويَاقِيمَ مَلِكِ يَهُوذَا: لاَ يَكُونُ لَهُ جَالِسٌ عَلَى كُرْسِيِّ دَاوُدَ، وَتَكُونُ جُثَّتُهُ مَطْرُوحَةً لِلْحَرِّ نَهَارًا، وَلِلْبَرْدِ لَيْلاً. 31وَأُعَاقِبُهُ وَنَسْلَهُ وَعَبِيدَهُ عَلَى إِثْمِهِمْ، وَأَجْلِبُ عَلَيْهِمْ وَعَلَى سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ وَعَلَى رِجَالِ يَهُوذَا كُلَّ الشَّرِّ الَّذِي كَلَّمْتُهُمْ عَنْهُ وَلَمْ يَسْمَعُوا».) إرميا36: 27-31



لكنْ متَّى لم يدرك أنَّ حذف اسم يهوياقيم من نسب يسوع،سيُحدِث كلَّ هذه الأغلاط البشِعة، أو لعلَّه رأى أنَّ هذه الأغلاطَ أهونُ.

وهكذا كتبَ متَّى: (11وَيُوشِيَّا وَلَدَ يَكُنْيَا وَإِخْوَتَهُ عِنْدَ سَبْيِ بَابِلَ.) متَّى1: 11



[تناقض74]يقول متَّى هكذا: (17فَجَمِيعُ الأَجْيَالِ مِنْ إِبْراهِيمَ إِلَى دَاوُدَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً، وَمِنْ دَاوُدَ إِلَى سَبْيِ بَابِلَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً، وَمِنْ سَبْيِ بَابِلَ إِلَى الْمَسِيحِ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً.) متَّى1: 17

يُعْلَم مِن سياق النصّ أن بيان نسب المسيح يشتمل على ثلاثة أقسام،وكل قسم منهنَّ مشتملٌ على أربعةَ عشرَ جيلاً،وهو غلطٌ صريح،لأنَّ القسم الأول يتمّ بداود،وإذا كانَ داود داخلاً في هذا القسم،يكون خارجاً من القِسم الثاني لا محالةَ،ويبتدئ القسم الثاني لا محالةَ من سليمان ويتمّ على يكنيا،وإذا دخل يكنيا في هذا القِسم كانَ خارجاً من القسم الثالث،ويبتدئ القسم الثالث من شألتئيل لا محالةَ ويتمّ على المسيح يسوع،وفي هذا القسم الثالث لا يوجد إلا ثلاثة عشر جيلاً!

واعترض على هذا الغلط كل الملحدين منذ القرون والأزمنة البعيدة ورفضوا المسيحية، وكالعادة هذا الغلط كذلك غالباً بل حتماً هو بسبب حذف متَّى لاسم يهوياقيم بتهريج وعدم أمانة واستغباء وخداع لعقول الناس والتدليس وترويج الكذب والباطل عليهم.

#وردَ في متَّى 1: 6(...ويورام وَلَدَ عُزِيّا) ،وهذا غلط من ناحيتين:

أولاً: أنه يُعلَم منه أن عزيا بن يورام،وهذا خطأ،لأنه ابن أمصيا بن يوآش بن أخزيا بن يورام، انظر أخبار الأيام الأول3: 10-13،فثلاثة أجيال هنا أسقطها متَّى،وهؤلاء الثلاثة كانوا من مشاهير ملوك مملكة يهوذا،وأحوالهم وأخبارهم مذكورة في سِفر الملوك الثاني الإصحاحات8و12و14، وفي أخبار الأيام الثاني الإصحاحات22و24و25،ولا يوجد سبب وجيه لإسقاط هذه الأجيال سوى غلط متَّى أو سهوه أو استهتاره،لأن المؤرِّخ _لو اعتبرنا متَّى بخرافاته وخزعبلاته مؤرِّخاً أساساً_ الذي يذكر نسباً ويترك قصداً أو سهواً بعضَ الأجيالِ فإنه يُسَفَّه.

ثانياً: أنه ليسَ اسمه عُزِّيَّا،بل اسمه عَزَرْيا،كما وردَ في أخبار الأيام الأول 3: 10-13،والملوك الثاني 14: 21، الملوك الثاني15: 1،الملوك الثاني15: 6-7

#في متَّى 1: 12 أنَّ زربابل بن شألتئيل،وهذا غلط أيضاً،لأنَّ زربابل هو ابن فدايا،وأما شألتئيل فهو عم زربابل وأخو فدايا الأبّ. انظر أخبار الأيام الأول3: 17-19

#في متَّى 1: 13 أن أبيهود بن زربابل،وهذا غلطٌ أيضاً،لأنَّ زربابل كانَ له خمسة بنينَ،كما هو مُصَرَّح في أخبار الأيام الأول3: 19-20،وليس فيهم أحدٌ بهذا الاسم !

#الأجيال في القسم الثاني من الأقسام الثلاثة التي ذكرَها متَّى هي 18جيلاً لا14،كما يظهر من أخبار الأيام الأول 3: 10-16،حيثُ أسقطَ متَّى من النَسَب كلاً من أمصيا ويوآش وأخزيا ويهوياقيم، علَّقَ الناقد نيومن متأسِّفاً ومتحسِّراً في سخريةٍ: أن قد كانَ تسليمُ اتحادِ الواحد والثلاثة ضرورياً في الملة المسيحية،والآنَ أضحى تسليم اتحاد ثمانية عشر وأربعة عشر أيضاً ضروريّ، لكي لا تكونَ الكتبُ المُقدَّسة غلطَتْ!

بالمناسبة كل واحد من أجداد يسوع هؤلاء المحذوفين ارتكبوا الآثام العظيمة ،راجع العهدَ القديمَ اليهوديَّ.



[تناقض75]قالَ بولس: (3لِذلِكَ أُعَرِّفُكُمْ أَنْ لَيْسَ أَحَدٌ وَهُوَ يَتَكَلَّمُ بِرُوحِ اللهِ يَقُولُ: «يَسُوعُ أَنَاثِيمَا». وَلَيْسَ أَحَدٌ يَقْدِرُ أَنْ يَقُولَ:«يَسُوعُ رَبٌّ» إِلاَّ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ.) كونثوس الأولى12: 3

أناثيما: أيّ ملعونٌ أو محروم _معجم الكتاب المُقدَّس

ولكنَّ بولس نفسه قال كذلك: (13اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ».) غلاطية (جلاطية)3: 13



[تناقض 76]لوقا أديب وثني آمن بالمسيحية. واتجاهه بالنسبة إلى اليهود يتضح مباشرة. وكما يشير أ.كولمان فإن لوقا يحذف من روايته أكثر الآيات اليهودية عند مرقس ويبرز كلمات المسيح في مواجهة كفر اليهود وعلاقته الطيبة مع السامريين اللذين يمقتهم اليهود.

هذا على حين يقول متى في إنجيله إن المسيح في بدء الدعوة أمر تلاميذه الخاصة الاثني عشر بألا يبشروا في مدن السامريين بالدعوة. ولنا في قصة المرأة السامرية التي قال لها "ليس حسناً أن يُلقى خبز البنين إلى الكلاب "مثال واضح.

وذلك مثال جليّ على أن المبشرين يضعون على لسان المسيح ما يتناسب مع وجهات نظرهم الشخصية وباقتناع تام منهم بما يفعلون وإخلاص لتوجهاتهم. فيعطوننا عن أقوال يسوع الرواية التي تناسب الاتجاهات التي ينتمون إليها،

فكيف يمكن إذن أمام أمور واضحة كهذه إنكار أن الأناجيل كتابات خصامية ؟!



[تناقض 77]حكاية معجزة صيد السمك الكثير يقدمها لوقا5: 1-11 باعتبارها حدثاً حدث في بداية دعوة المسيح،في حين يقدمها يوحنا21: 1-14 كحادثة من حوادث ظهوره بعد قيامته للتلاميذ.



[تناقض78]يوم سبت؟!

(1ثُمَّ خَرَجَ يَسُوعُ وَمَضَى مِنَ الْهَيْكَلِ، فَتَقَدَّمَ تَلاَمِيذُهُ لِكَيْ يُرُوهُ أَبْنِيَةَ الْهَيْكَلِ. 2فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«أَمَا تَنْظُرُونَ جَمِيعَ هذِهِ؟ اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ لاَ يُتْرَكُ ههُنَا حَجَرٌ عَلَى حَجَرٍ لاَ يُنْقَضُ!».

3وَفِيمَا هُوَ جَالِسٌ عَلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ، تَقَدَّمَ إِلَيْهِ التَّلاَمِيذُ عَلَى انْفِرَادٍ قَائِلِينَ:«قُلْ لَنَا مَتَى يَكُونُ هذَا؟ وَمَا هِيَ عَلاَمَةُ مَجِيئِكَ وَانْقِضَاءِ الدَّهْرِ؟» 4فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ:«انْظُرُوا! لاَ يُضِلَّكُمْ أَحَدٌ. 5فَإِنَّ كَثِيرِينَ سَيَأْتُونَ بِاسْمِي قَائِلِينَ: أَنَا هُوَ الْمَسِيحُ! وَيُضِلُّونَ كَثِيرِينَ. 6وَسَوْفَ تَسْمَعُونَ بِحُرُوب وَأَخْبَارِ حُرُوبٍ. اُنْظُرُوا، لاَ تَرْتَاعُوا. لأَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ تَكُونَ هذِهِ كُلُّهَا، وَلكِنْ لَيْسَ الْمُنْتَهَى بَعْدُ. 7لأَنَّهُ تَقُومُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ وَمَمْلَكَةٌ عَلَى مَمْلَكَةٍ، وَتَكُونُ مَجَاعَاتٌ وَأَوْبِئَةٌ وَزَلاَزِلُ فِي أَمَاكِنَ. 8وَلكِنَّ هذِهِ كُلَّهَا مُبْتَدَأُ الأَوْجَاعِ. 9حِينَئِذٍ يُسَلِّمُونَكُمْ إِلَى ضِيق وَيَقْتُلُونَكُمْ، وَتَكُونُونَ مُبْغَضِينَ مِنْ جَمِيعِ الأُمَمِ لأَجْلِ اسْمِي. 10وَحِينَئِذٍ يَعْثُرُ كَثِيرُونَ وَيُسَلِّمُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا وَيُبْغِضُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا. 11وَيَقُومُ أَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ كَثِيرُونَ وَيُضِلُّونَ كَثِيرِينَ. 12وَلِكَثْرَةِ الإِثْمِ تَبْرُدُ مَحَبَّةُ الْكَثِيرِينَ. 13وَلكِنِ الَّذِي يَصْبِرُ إِلَى الْمُنْتَهَى فَهذَا يَخْلُصُ. 14وَيُكْرَزُ بِبِشَارَةِ الْمَلَكُوتِ هذِهِ فِي كُلِّ الْمَسْكُونَةِ شَهَادَةً لِجَمِيعِ الأُمَمِ. ثُمَّ يَأْتِي الْمُنْتَهَى.

15«فَمَتَى نَظَرْتُمْ «رِجْسَةَ الْخَرَابِ» الَّتِي قَالَ عَنْهَا دَانِيآلُ النَّبِيُّ قَائِمَةً فِي الْمَكَانِ الْمُقَدَّسِ ­لِيَفْهَمِ الْقَارِئُ­ 16فَحِينَئِذٍ لِيَهْرُب الَّذِينَ فِي الْيَهُودِيَّةِ إِلَى الْجِبَالِ، 17وَالَّذِي عَلَى السَّطْحِ فَلاَ يَنْزِلْ لِيَأْخُذَ مِنْ بَيْتِهِ شَيْئًا، 18وَالَّذِي فِي الْحَقْلِ فَلاَ يَرْجعْ إِلَى وَرَائِهِ لِيَأْخُذَ ثِيَابَهُ. 19وَوَيْلٌ لِلْحَبَالَى وَالْمُرْضِعَاتِ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ! 20وَصَلُّوا لِكَيْ لاَ يَكُونَ هَرَبُكُمْ فِي شِتَاءٍ وَلاَ فِي سَبْتٍ، 21لأَنَّهُ يَكُونُ حِينَئِذٍ ضِيقٌ عَظِيمٌ لَمْ يَكُنْ مِثْلُهُ مُنْذُ ابْتِدَاءِ الْعَالَمِ إِلَى الآنَ وَلَنْ يَكُونَ. 22وَلَوْ لَمْ تُقَصَّرْ تِلْكَ الأَيَّامُ لَمْ يَخْلُصْ جَسَدٌ. وَلكِنْ لأَجْلِ الْمُخْتَارِينَ تُقَصَّرُ تِلْكَ الأَيَّامُ. 23حِينَئِذٍ إِنْ قَالَ لَكُمْ أَحَدٌ: هُوَذَا الْمَسِيحُ هُنَا! أَوْ: هُنَاكَ! فَلاَ تُصَدِّقُوا. 24لأَنَّهُ سَيَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وَأَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ وَيُعْطُونَ آيَاتٍ عَظِيمَةً وَعَجَائِبَ، حَتَّى يُضِلُّوا لَوْ أَمْكَنَ الْمُخْتَارِينَ أَيْضًا. 25هَا أَنَا قَدْ سَبَقْتُ وَأَخْبَرْتُكُمْ. 26فَإِنْ قَالُوا لَكُمْ: هَا هُوَ فِي الْبَرِّيَّةِ! فَلاَ تَخْرُجُوا. هَا هُوَ فِي الْمَخَادِعِ! فَلاَ تُصَدِّقُوا. 27لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الْبَرْقَ يَخْرُجُ مِنَ الْمَشَارِقِ وَيَظْهَرُ إِلَى الْمَغَارِبِ، هكَذَا يَكُونُ أَيْضًا مَجِيءُ ابْنِ الإِنْسَانِ. 28لأَنَّهُ حَيْثُمَا تَكُنِ الْجُثَّةُ، فَهُنَاكَ تَجْتَمِعُ النُّسُورُ.) متى24: 1-28



[تناقض79]إشعياء2: 1-4،زكريَّا14: 16-21،إشعياء66: 22-24،وتناقض مع المسيحية يُبْطِلُها،وعود الرب الأسطوري يهوه الواحد بانتشار وسيادة الديانة اليهودية في آخر الزمان:



(1اَلأُمُورُ الَّتِي رَآهَا إِشَعْيَاءُ بْنُ آمُوصَ مِنْ جِهَةِ يَهُوذَا وَأُورُشَلِيمَ:

2وَيَكُونُ فِي آخِرِ الأَيَّامِ أَنَّ جَبَلَ بَيْتِ الرَّبِّ يَكُونُ ثَابِتًا فِي رَأْسِ الْجِبَالِ، وَيَرْتَفِعُ فَوْقَ التِّلاَلِ، وَتَجْرِي إِلَيْهِ كُلُّ الأُمَمِ. 3وَتَسِيرُ شُعُوبٌ كَثِيرَةٌ، وَيَقُولُونَ: «هَلُمَّ نَصْعَدْ إِلَى جَبَلِ الرَّبِّ، إِلَى بَيْتِ إِلهِ يَعْقُوبَ، فَيُعَلِّمَنَا مِنْ طُرُقِهِ وَنَسْلُكَ فِي سُبُلِهِ». لأَنَّهُ مِنْ صِهْيَوْنَ تَخْرُجُ الشَّرِيعَةُ، وَمِنْ أُورُشَلِيمَ كَلِمَةُ الرَّبِّ. 4فَيَقْضِي بَيْنَ الأُمَمِ وَيُنْصِفُ لِشُعُوبٍ كَثِيرِينَ، فَيَطْبَعُونَ سُيُوفَهُمْ سِكَكًا وَرِمَاحَهُمْ مَنَاجِلَ. لاَ تَرْفَعُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ سَيْفًا، وَلاَ يَتَعَلَّمُونَ الْحَرْبَ فِي مَا بَعْدُ.) إشعياء2: 1-4



(1هُوَذَا يَوْمٌ لِلرَّبِّ يَأْتِي فَيُقْسَمُ سَلَبُكِ فِي وَسَطِكِ. 2وَأَجْمَعُ كُلَّ الأُمَمِ عَلَى أُورُشَلِيمَ لِلْمُحَارَبَةِ، فَتُؤْخَذُ الْمَدِينَةُ، وَتُنْهَبُ الْبُيُوتُ، وَتُفْضَحُ النِّسَاءُ، وَيَخْرُجُ نِصْفُ الْمَدِينَةِ إِلَى السَّبْيِ، وَبَقِيَّةُ الشَّعْبِ لاَ تُقْطَعُ مِنَ الْمَدِينَةِ.

3فَيَخْرُجُ الرَّبُّ وَيُحَارِبُ تِلْكَ الأُمَمَ كَمَا فِي يَوْمِ حَرْبِهِ، يَوْمَ الْقِتَالِ. 4وَتَقِفُ قَدَمَاهُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ عَلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ الَّذِي قُدَّامَ أُورُشَلِيمَ مِنَ الشَّرْقِ، فَيَنْشَقُّ جَبَلُ الزَّيْتُونِ مِنْ وَسَطِهِ نَحْوَ الشَّرْقِ وَنَحْوَ الْغَرْبِ وَادِيًا عَظِيمًا جِدًّا، وَيَنْتَقِلُ نِصْفُ الْجَبَلِ نَحْوَ الشِّمَالِ، وَنِصْفُهُ نَحْوَ الْجَنُوبِ. 5وَتَهْرُبُونَ فِي جِوَاءِ جِبَالِي، لأَنَّ جِوَاءَ الْجِبَالِ يَصِلُ إِلَى آصَلَ. وَتَهْرُبُونَ كَمَا هَرَبْتُمْ مِنَ الزَّلْزَلَةِ فِي أَيَّامِ عُزِّيَّا مَلِكِ يَهُوذَا. وَيَأْتِي الرَّبُّ إِلهِي وَجَمِيعُ الْقِدِّيسِينَ مَعَكَ.

6وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنَّهُ لاَ يَكُونُ نُورٌ. الْدَّرَارِي تَنْقَبِضُ. 7وَيَكُونُ يَوْمٌ وَاحِدٌ مَعْرُوفٌ لِلرَّبِّ. لاَ نَهَارَ وَلاَ لَيْلَ، بَلْ يَحْدُثُ أَنَّهُ فِي وَقْتِ الْمَسَاءِ يَكُونُ نُورٌ. 8وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ مِيَاهًا حَيَّةً تَخْرُجُ مِنْ أُورُشَلِيمَ نِصْفُهَا إِلَى الْبَحْرِ الشَّرْقِيِّ، وَنِصْفُهَا إِلَى الْبَحْرِ الْغَرْبِيِّ. فِي الصَّيْفِ وَفِي الْخَرِيفِ تَكُونُ. 9وَيَكُونُ الرَّبُّ مَلِكًا عَلَى كُلِّ الأَرْضِ. فِي ذلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ الرَّبُّ وَحْدَهُ وَاسْمُهُ وَحْدَهُ. 10وَتَتَحَوَّلُ الأَرْضُ كُلُّهَا كَالْعَرَبَةِ مِنْ جَبْعَ إِلَى رِمُّونَ جَنُوبَ أُورُشَلِيمَ. وَتَرْتَفِعُ وَتُعْمَرُ فِي مَكَانِهَا، مِنْ بَابِ بِنْيَامِينَ إِلَى مَكَانِ الْبَابِ الأَوَّلِ، إِلَى بَابِ الزَّوَايَا، وَمِنْ بُرْجِ حَنَنْئِيلَ إِلَى مَعَاصِرِ الْمَلِكِ. 11فَيَسْكُنُونَ فِيهَا وَلاَ يَكُونُ بَعْدُ لَعْنٌ. فَتُعْمَرُ أُورُشَلِيمُ بِالأَمْنِ.

12وَهذِهِ تَكُونُ الضَّرْبَةُ الَّتِي يَضْرِبُ بِهَا الرَّبُّ كُلَّ الشُّعُوبِ الَّذِينَ تَجَنَّدُوا عَلَى أُورُشَلِيمَ. لَحْمُهُمْ يَذُوبُ وَهُمْ وَاقِفُونَ عَلَى أَقْدَامِهِمْ، وَعُيُونُهُمْ تَذُوبُ فِي أَوْقَابِهَا، وَلِسَانُهُمْ يَذُوبُ فِي فَمِهِمْ. 13وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ اضْطِرَابًا عَظِيمًا مِنَ الرَّبِّ يَحْدُثُ فِيهِمْ، فَيُمْسِكُ الرَّجُلُ بِيَدِ قَرِيبِهِ وَتَعْلُو يَدُهُ عَلَى يَدِ قَرِيبِهِ. 14وَيَهُوذَا أَيْضًا تُحَارِبُ أُورُشَلِيمَ، وَتُجْمَعُ ثَرْوَةُ كُلِّ الأُمَمِ مِنْ حَوْلِهَا: ذَهَبٌ وَفِضَّةٌ وَمَلاَبِسُ كَثِيرَةٌ جِدًّا. 15وَكَذَا تَكُونُ ضَرْبَةُ الْخَيْلِ وَالْبِغَالِ وَالْجِمَالِ وَالْحَمِيرِ وَكُلِّ الْبَهَائِمِ الَّتِي تَكُونُ فِي هذِهِ الْمَحَالِّ. كَهذِهِ الضَّرْبَةِ.

16وَيَكُونُ أَنَّ كُلَّ الْبَاقِي مِنْ جَمِيعِ الأُمَمِ الَّذِينَ جَاءُوا عَلَى أُورُشَلِيمَ، يَصْعَدُونَ مِنْ سَنَةٍ إِلَى سَنَةٍ لِيَسْجُدُوا لِلْمَلِكِ رَبِّ الْجُنُودِ وَلِيُعَيِّدُوا عِيدَ الْمَظَالِّ. 17وَيَكُونُ أَنَّ كُلَّ مَنْ لاَ يَصْعَدُ مِنْ قَبَائِلِ الأَرْضِ إِلَى أُورُشَلِيمَ لِيَسْجُدَ لِلْمَلِكِ رَبِّ الْجُنُودِ، لاَ يَكُونُ عَلَيْهِمْ مَطَرٌ. 18وَإِنْ لاَ تَصْعَدْ وَلاَ تَأْتِ قَبِيلَةُ مِصْرَ وَلاَ مَطَرٌ عَلَيْهَا، تَكُنْ عَلَيْهَا الضَّرْبَةُ الَّتِي يَضْرِبُ بِهَا الرَّبُّ الأُمَمَ الَّذِينَ لاَ يَصْعَدُونَ لِيُعَيِّدُوا عِيدَ الْمَظَالِّ. 19هذَا يَكُونُ قِصَاصُ مِصْرَ وَقِصَاصُ كُلِّ الأُمَمِ الَّذِينَ لاَ يَصْعَدُونَ لِيُعَيِّدُوا عِيدَ الْمَظَالِّ.

20فِي ذلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ عَلَى أَجْرَاسِ الْخَيْلِ: «قُدْسٌ لِلرَّبِّ». وَالْقُدُورُ فِي بَيْتِ الرَّبِّ تَكُونُ كَالْمَنَاضِحِ أَمَامَ الْمَذْبَحِ. 21وَكُلُّ قِدْرٍ فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي يَهُوذَا تَكُونُ قُدْسًا لِرَبِّ الْجُنُودِ، وَكُلُّ الذَّابِحِينَ يَأْتُونَ وَيَأْخُذُونَ مِنْهَا وَيَطْبُخُونَ فِيهَا. وَفِي ذلِكَ الْيَوْمِ لاَ يَكُونُ بَعْدُ كَنْعَانِيٌّ فِي بَيْتِ رَبِّ الْجُنُودِ.) زكريا14: 1-21



(12لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: «هأَنَذَا أُدِيرُ عَلَيْهَا سَلاَمًا كَنَهْرٍ، وَمَجْدَ الأُمَمِ كَسَيْل جَارِفٍ، فَتَرْضَعُونَ، وَعَلَى الأَيْدِي تُحْمَلُونَ وَعَلَى الرُّكْبَتَيْنِ تُدَلَّلُونَ. 13كَإِنْسَانٍ تُعَزِّيهِ أُمُّهُ هكَذَا أُعَزِّيكُمْ أَنَا، وَفِي أُورُشَلِيمَ تُعَزَّوْنَ. 14فَتَرَوْنَ وَتَفْرَحُ قُلُوبُكُمْ، وَتَزْهُو عِظَامُكُمْ كَالْعُشْبِ، وَتُعْرَفُ يَدُ الرَّبِّ عِنْدَ عَبِيدِهِ، وَيَحْنَقُ عَلَى أَعْدَائِهِ. 15لأَنَّهُ هُوَذَا الرَّبُّ بِالنَّارِ يَأْتِي، وَمَرْكَبَاتُهُ كَزَوْبَعَةٍ لِيَرُدَّ بِحُمُوٍّ غَضَبَهُ، وَزَجْرَهُ بِلَهِيبِ نَارٍ. 16لأَنَّ الرَّبَّ بِالنَّارِ يُعَاقِبُ وَبِسَيْفِهِ عَلَى كُلِّ بَشَرٍ، وَيَكْثُرُ قَتْلَى الرَّبِّ. 17الَّذِينَ يُقَدِّسُونَ وَيُطَهِّرُونَ أَنْفُسَهُمْ فِي الْجَنَّاتِ وَرَاءَ وَاحِدٍ فِي الْوَسَطِ، آكِلِينَ لَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَالرِّجْسَ وَالْجُرَذَ، يَفْنَوْنَ مَعًا، يَقُولُ الرَّبُّ. 18وَأَنَا أُجَازِي أَعْمَالَهُمْ وَأَفْكَارَهُمْ. حَدَثَ لِجَمْعِ كُلِّ الأُمَمِ وَالأَلْسِنَةِ، فَيَأْتُونَ وَيَرَوْنَ مَجْدِي. 19وَأَجْعَلُ فِيهِمْ آيَةً، وَأُرْسِلُ مِنْهُمْ نَاجِينَ إِلَى الأُمَمِ، إِلَى تَرْشِيشَ وَفُولَ وَلُودَ النَّازِعِينَ فِي الْقَوْسِ، إِلَى تُوبَالَ وَيَاوَانَ، إِلَى الْجَزَائِرِ الْبَعِيدَةِ الَّتِي لَمْ تَسْمَعْ خَبَرِي وَلاَ رَأَتْ مَجْدِي، فَيُخْبِرُونَ بِمَجْدِي بَيْنَ الأُمَمِ. 20وَيُحْضِرُونَ كُلَّ إِخْوَتِكُمْ مِنْ كُلِّ الأُمَمِ، تَقْدِمَةً لِلرَّبِّ، عَلَى خَيْل وَبِمَرْكَبَاتٍ وَبِهَوَادِجَ وَبِغَال وَهُجُنٍ إِلَى جَبَلِ قُدْسِي أُورُشَلِيمَ، قَالَ الرَّبُّ، كَمَا يُحْضِرُ بَنُو إِسْرَائِيلَ تَقْدِمَةً فِي إِنَاءٍ طَاهِرٍ إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ. 21وَأَتَّخِذُ أَيْضًا مِنْهُمْ كَهَنَةً وَلاَوِيِّينَ، قَالَ الرَّبُّ. 22لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ السَّمَاوَاتِ الْجَدِيدَةَ وَالأَرْضَ الْجَدِيدَةَ الَّتِي أَنَا صَانِعٌ تَثْبُتُ أَمَامِي، يَقُولُ الرَّبُّ، هكَذَا يَثْبُتُ نَسْلُكُمْ وَاسْمُكُمْ. 23وَيَكُونُ مِنْ هِلاَل إِلَى هِلاَل وَمِنْ سَبْتٍ إِلَى سَبْتٍ، أَنَّ كُلَّ ذِي جَسَدٍ يَأْتِي لِيَسْجُدَ أَمَامِي، قَالَ الرَّبُّ. 24وَيَخْرُجُونَ وَيَرَوْنَ جُثَثَ النَّاسِ الَّذِينَ عَصَوْا عَلَيَّ، لأَنَّ دُودَهُمْ لاَ يَمُوتُ وَنَارَهُمْ لاَ تُطْفَأُ، وَيَكُونُونَ رَذَالَةً لِكُلِّ ذِي جَسَدٍ».) إشعياء66: 12-24


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق