Submit URL Free to Search Engines مدونة أقباط سابقون: الشذوذ داخل المسيحيه علاقه لاتقبل الانفصال

السبت، 18 يوليو، 2009

الشذوذ داخل المسيحيه علاقه لاتقبل الانفصال


يعتبر الشذوذ فى المسيحيه من الاساسيات التى تقوم عليها العقيده المسيحيه فلقد كان هناك اعتقاد قوى لدى المسيحين الاوائل ان الشذوذ فى وجهه نظرهم ابلغ تعويض عن انعدام الزواج لديهم .
فلقد اكد جون بوسويل ، المؤرخ بجامعة ييل الأميركية وأستاذ قسم التاريخ السابق أن"زواج المثليين والمسيحية : ليس دوماً في تضاد " مشيرا الى ان مؤسسة الزواج بين المثليين كانت موضة فى العصر المسيحى الأول إلا أنها تعود اليوم وبقوة لكي تضيف صفحة جديدة لها بين صفحات التاريخ" .
وتوصل بوسويل من خلال ابحاثه المكثفة فى عصور التاريخ المسيحى أن المسيحيين الأوائل كانوا وبمباركة باباوات الكنائس الكبار متسامحين مع انماط الزواج الشاذة . بل أنهم ذهبوا إلى ما هو أبعد من ذلك إلى درجة تزيين كنائسهم وأديرتهم بصور تمثل الذكور في علاقة حميمة .
فهناك العديد من المراجع المسيحيه التى تؤكد على حالات الزواج الشاذ داخل الكنيسه فقد كان هناك مثلا سبعه من باباوات الكنيسه المصريه شواذ واقد ساهم مثلا اقتران البابا تيموثاوس الثاني بالبابا ديوسقورس الأول فى صعود الاول لكرسى الكرازه المرقسيه كما اننا لا نستطيع ان ننسى انه عندما اتهم الاريوسيون البابا اثناسيوس الاول بانه هتك عرض سيده اثناء مجمع نيقيه كان رده الحاسم بانه مقترن بشماس صديقه من الاسكندريه
ويعتبر مؤرخ جامعة ييل الاميركية "جون بوسويل " العلاقة التي جمعت القديسين سرجيوس وباخوس نموذجاً على حالات اقتران بين مثماثلين في الجنس في مجتمع المسيحيين الأوائل مثلما ما هو موجود من صور وايقونات تصور قبلات وعلاقات واحضان فى دير "بازل" امبراطور الحرب البيزنطى فى القرن التاسع الذى تزوج من صديق عمره "جون ". وقد سجل المؤرخ الايرلندى جيرالد فى كتاباته عدد من الزيجات المثلية فى القرن الثانى عشر والثالث عشر وناقش الصربى "سلوفينيك توم "حفل زواج مثلى بالكتاب المقدس فى القرن الرابع عشر حتى ان البابا نفسه رأس فى روما ما يقرب من 13 زيجات ين شواذ عام 1578
نهايه الموضوع ان بناء على كلام الكتاب المقدس والتطبيق العملى له ندعوه علماء المسيحيه الى الاعتراف بالشذوذ كامر واقع داخل المسيحيه وعدم المكابره والعناد

هناك 4 تعليقات:

  1. هههههههههه ربنا هو المنتقم من هؤلاء

    ردحذف
  2. بدع النصارى كثيرة
    ربنا يهديهم

    ردحذف
  3. se sont des choses que je ne connais pas . merci de diffuser largement. dr abdou - Maroc

    ردحذف
  4. اعباط و ليس اقباط

    ردحذف