Submit URL Free to Search Engines مدونة أقباط سابقون: هل كان يسوع احمق

الخميس، 30 يوليو، 2009

هل كان يسوع احمق

يرسم معظم أتباع يسوع صورة له مليئة بالوداعة و الحنان ..إلخ , فهو " أمير السلام " و " حمل الله " في عيونهم . و هو كائن كامل , خال من الذنوب و العيوب . و لكن , هل هذه الصورة تنطبق حقا على يسوع ؟؟إذا كنت لم تسمع عنه من قبل , ثم صممت على الرغبة في معرفته من قراءة الكتاب المقدس , فعن أي نوع من البشر سوف ينكشف لك يسوع ؟ يعرف القاموس كلمة أحمق بأنه " شخص غبي , أهوج , غير مهذب , أو حقير " . و يضيف قاموس آخر كلمة أبله أيضا , ثم يعرف الأبله بأنه " شخص غبي على نحو تافه , و متعجرف , و غير واع "بناء على هذين التعريفين , هل في إمكاننا التوصل إلى استنتاج أن يسوع كان أحمق ؟؟ لنر ماذا يمكن أن نجد عندما نطالع الكتاب المقدس .لا شك في أن المنافق شخص أحمق صرف . و لا أحدا يحب المنافق ؛ لأن المنافقين أغبياء تافهون . و يبدو ان يسوع كان يعاني من مشكلة النفاق . من بين أهم دعوات يسوع , مثلا , أن " أحبوا أعدائكم " مثلما يقول هنا في متى 5:43 43 سمعتم انه قيل تحب قريبك وتبغض عدوك. 44 واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم.باركوا لاعنيكم.احسنوا الى مبغضيكم.وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم. 45 لكي تكونوا ابناء ابيكم الذي في السمواتمـع تكــرار الـدعـوة فـي لوقا 6:27 27 لكني اقول لكم ايها السامعون احبوا اعداءكم.احسنوا الى مبغضيكم. 28 باركوا لاعنيكم.وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم. هــذا يـبدو سهلا و بسيطا للغاية و لا يستعصي على الفهم . ثم , ألا تتوقع مـن يـسوع أن يحـب أعـدائـه؟؟ بلى, بلى , مـا لـم يكن يسوع منافقا .و عـلى ذلـك فما نجده فـي مرقس 16: 15-16 مثير للدهشة و الإستغراب , فهو يرينا كيف يعامل يسوع أعـدائـه , إذ أنه يقول لهـم :15 وقال لهم اذهبوا الى العالم اجمع واكرزوا بالانجيل للخليقة كلها. 16 من آمن واعتمد خلص.ومن لم يؤمن يدن .(( و يعاقب بعذاب أبدي ))هـــــــــــل هــــــــــذه بــشـــــــــــارة ؟؟؟؟؟ . يسوع لا يحب أعدائه مطلقا . و في الواقع , لا يجب ان يكون المرء عدوا له لكي ينال عقابه , بل حتى أولئك الذين بالأحرى لا يؤمنون به فقط مدانون بالعذاب البدي في بحيرة من نار . إن هذا المستوى الوضيع من النفاق هو بالضبط ما يمكن توقعه من أحمق .و للمزيد من ألأمثلة على النفاق و التناقض لنجرب المقارنة بين الأعداد التالية :بين متى 5: 16 16 فليضئ نوركم هكذا قدام الناس لكي يروا اعمالكم الحسنة ويمجدوا اباكم الذي في السمواتو بين متى 6:1 1 احترزوا من ان تصنعوا صدقتكم قدام الناس لكي ينظروكم.والا فليس لكم اجر عند ابيكم الذي في السموات.كـذلـك المقارنة بين يوحنا 14:27 27 سلاما اترك لكم.سلامي اعطيكم.ليس كما يعطي العالم اعطيكم انا.لا تضطرب قلوبكم ولا ترهب. و بـيـن متى 10: 34 34 لا تظنوا اني جئت لألقي سلاما على الارض.ما جئت لألقي سلاما بل سيفا.أيــضا المقارنة بين يوحنا 3:13 13 وليس احد صعد الى السماء الا الذي نزل من السماء ابن الانسان الذي هو في السماء و بين الملوك الثاني 2:11 11 وفيما هما يسيران ويتكلمان اذا مركبة من نار وخيل من نار ففصلت بينهما فصعد ايليا في العاصفة الى السماء و كـذلك المقارنة بين خـروج 33:11 11 ويكلم الرب موسى وجها لوجه كما يكلم الرجل صاحبه.واذا رجع موسى الى المحلّة كان خادمه يشوع بن نون الغلام لا يبرح من داخل الخيمة و يوحـنـا 1:18 18 الله لم يره احد قط.الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبّر و أخير , تجب المقارنة بين مرقس 9:40 40 لان من ليس علينا فهو معنا. و بين لوقا 11:23 23 من ليس معي فهو عليّ.ومن لا يجمع معي فهو يفرق. و بنفس الطريقة , إن الشخص الذي يخالف وعده هو شخص أحمق, و في إمكاننا أن نرى أن يسوع لا يفي بوعده. عند النظر إلى مرقس 11:24 نجد :24 لذلك اقول لكم كل ما تطلبونه حينما تصلون فآمنوا ان تنالوه فيكون لكم. و في يوحنا 14:من 12 إلى 14 نجد نفس الشيء : 12 الحق الحق اقول لكم من يؤمن بي فالاعمال التي انا اعملها يعملها هو ايضا ويعمل اعظم منها لاني ماض الى ابي. 13 ومهما سألتم باسمي فذلك افعله ليتمجد الآب بالابن. 14 ان سألتم شيئا باسمي فاني افعله عندما يقول لك شخص ما " و مهما سألت فذلك أفعله " فماذا يعني بذلك ؟؟ من المفترض أن يسوع يعني أنك إذا طلبت منه أي شيء فسوف يفعله لك ؛ لأنه ما الشيء الآخر الذي يمكن ان يكون قد عناه , ما لم يكن قليل الشرف ؟؟ وهـو لم يقل ذلك مرة واحدة , بل هو يكرره مرارا :في متى 7:7 7 اسألوا تعطوا.اطلبوا تجدوا.اقرعوا يفتح لكم. و في متى 17:20 20 فقال لهم يسوع لعدم ايمانكم.فالحق اقول لكم لو كان لكم ايمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل انتقل من هنا الى هناك فينتقل ولا يكون شيء غير ممكن لديكم.و في متى 21:21 21 فاجاب يسوع وقال لهم.الحق اقول لكم ان كان لكم ايمان ولا تشكّون فلا تفعلون امر التينة فقط بل ان قلتم ايضا لهذا الجبل انتقل وانطرح في البحر فيكون.لـعـلك لا حظـت, مع ذلك , أن يسوع يكذب . فأنت تستطيع أن تصلي من أجل أي شيء , و لا شيء يحدث .كلـنـا نعلـم ذلـك , و عليه فإن شخصا لا يفي بوعده على هذه الصورة هو شخص احمق واضح الحمق .و مـــاذا لـو كـان يحـكي لنا قصصا كاذبة تماما ؟؟ لنأخـذ , مثلا , متى 4:8 كعـيـنـة :8 ثم اخذه ايضا ابليس الى جبل عال جدا واراه جميع ممالك العالم ومجدها.المشكلة ان الأرض يجب ان تكون مسطحة , حتى تنفع هذه القصة .و حتى في هذه الحالة يستحيل أن نري "جميع ممالك العالم" , حتى لـو وقفنا على قمة إفرست و هي أعلى قمة جبل على وجه الأرض , فأقصى نقطة يمكن مشاهدتها تبعد 250 ميل فقط , و نحن نعلم يقينا أنه في زمن يسوع كانت هناك ممالك في الصين و الهند و أمريكا الجنوبية و أوربا ..إلخ . إذن , من الواضح أن هذه القصة لا يمكن ان تحدث . إن شخصا كذوبا قليل الشرف على هذا النحو , أحمق من غير شك .طريقة أخرى ترينا مدى حمق يسوع هو أن نعرف تعصبه الأعمى . فـفـي متى 15:22-26 نجد رواية هذه الحديث التالي:22 واذا امرأة كنعانية خارجة من تلك التخوم صرخت اليه قائلة ارحمني يا سيد يا ابن داود.ابنتي مجنونة جدا. 23 فلم يجبها بكلمة.فتقدم تلاميذه وطلبوا اليه قائلين اصرفها لانها تصيح وراءنا. 24 فاجاب وقال لم أرسل الا الى خراف بيت اسرائيل الضالة. 25 فأتت وسجدت له قائلة يا سيد أعنّي. 26 فاجاب وقال ليس حسنا ان يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب. يـقـول يـسـوع عـن المـرأة أنـهـا كـلـبـة , لا لشيء إلا لأنـها لـيـسـت مـن قـومـه . وهذا- بالإضــافـة إلـى أنـه قـول سخـيـف - دليل واضح على الحمق
الراهب سام مسيحى سابق