Submit URL Free to Search Engines مدونة أقباط سابقون: الصوره الحقيقه ليسوع

الأربعاء، 29 يوليو، 2009

الصوره الحقيقه ليسوع






بالتأكيد يُوجد الملايين ، بل البلايين من الصور التى تحمل رسماً لليسوع ! إلا أنه فى الحقيقة ، فالقليلون جداً يعرفون كيف كان اليسوع يبدو فى الحقيقة.

و رُعاة الخراف الذين يُقدسهم و يُبجلهم المسيحيون يحتفظون بالكيفية التى كان عليها شكل اليسوع (ذلك الإله الذى يعبدونه و يُصلون له) أو مظهره الخارجى على أنه واحد من أقدس الأسرار المسيحية (أو ما يُشار إليه على أنه الألغاز و الأُحجيات المسيحية ).

و الحقيقة بالنسبة للمظهر الخارجى لذلك المُجرم المُدعى الذى يعبده أولئك الخراف على أنه هو الله المُتجسد هى أمر مُحرج للغاية بالنسبة إليهم. بمعنى أن تلك الكذبة بشأن الإله الذى يعبده أولئك المُحتالون المُجرمون و القتلة قد يتم كشفها إذا لم يقوموا بالتعتيم و الكتمان و إخفاء كل المعلومات التى يُمكن من خلالها معرفة المظهر الحقيقى و الشكل الخارجى لذلك الإله المزعوم. فإنهم على يقين أنه بإدعاء أن ذلك المُجرم هو التجسيد الحى للإله هو مُجرد نكتة سخيفة.

و المُجرمون المسيحيون بطريقة غير مُباشرة و عفوية يعترفون بذلك عن طريق مُحاولة تجميل ذلك الشخص القبيح المظهر على أنه إله. فالمسيحيون يفعلون ذلك لأنهم فى قرارة أنفسهم يعلمون أن الله أو الملائكة لا يُمكن أبداً لهم أن يكونوا ، ظاهرياً ، مثل الشيطان أو أعوانه من أمثال ذلك الإله المُلفق بن باندرا الشهير باليسوع المسيح !

و بالرغم من المُحاولات المسيحية الدائبة ، على مر الزمان ، لطمس كل المعلومات التى يُمكن عن طريقها إستشفاف الشكل الخارجى لليسوع ، إلا أنه يوجد من الأدلة ما يكفى لمُحاولة إستقصاء ذلك ، بل أنه حتى تتوافر لدينا بعض التفاصيل. فعلى سبيل المثال، يُمكن لنا معرفة أن كلاً من اليسوع و تابعه ذلك المُحتال بولس (أو شاول) كان اصلعاً !

"و بينما كنا نحن (يوحنا و يعقوب) نقوم بإرساء السفينة على البر، وجدناه (اليسوع) يُعاوننا فى تثبيت السفينة . و عندما قمنا بمُغادرة ذلك المكان، و بينما نحن نتبعه، فإنه قد بدا لى و كأنه أصلع بينما كانت لحيته سميكة و مُتهدلة " (من سفر أعمال يوحنا - ٨٩ )
http://web.archive.org/web/20080126225755/http://www.earlychristianwritings.com/text/actsjohn.html

و بالنسبة لأولئك الذين قد يُحسنون الظن بهؤلاء الوحوش البشرية (أولئك الذين يُطلق عليهم فى العُرف المسيحى أنهم : رُعاة الخراف) أو الذين يظنون أنه لا يُمكن لهؤلاء المُجرمين أن يبتدعوا أو يختلقوا مثل هذا الخداع الرخيص فلنتذكر جميعاً أنهم قد إبتدعوا و إختلقوا كذبة أخرى أكبر و أخطر و روجوها ليخدعوا بها العالم ــ كذبة الإدعاء بأن اليسوع قد صُلب و مات ثم قام من بين الأموات .

و بالطبع فإن إختلاق و ترويج الأكاذيب من تلك العينة هو أسهل بكثير من مُحاولة إخفاء أو التمويه على كيفية المظهر الخارجى أو الصفات الشكلية لشخص يُعتبر من أشهر الشخصيات فى تاريخ كوكب الأرض. فمن يستطيع و لديه القدرة على ذلك الإخفاء أو التمويه على الصفات الشكلية لهذا الإله المُصطنع فلابد أنه لا يصعُب عليه الكذب و الخداع بمنتهى الدقة و بصورة شبه مُتكاملة فى كل شيئ.

و بالطبع فإن رجال الدين المسيحيون يُحاولون الخداع بشأن إخفاءهم لهذا الشيئ الذى يحتفظون به سراً لأنهم على يقين بأن المظهر الخارجى لذلك اليسوع يكشف عن طبيعته .... تلك الطبيعة التى يُحاولون جاهدين إخفاءها. إنهم يحتالون على ضحاياهم (أولئك المُسمون فى العرف المسيحى : بالخراف ) بدفعهم إلى الإعتقاد بأن المظهر الخارجى لإلههم غير ذى أهمية .

و بهذه الطريقة ، فإن مُرادهم هو تحويل الإنتباه عن أكثر شيئ يُثير الإحراج و الخزىّ لدى أبناء العصابة المسيحية ، يريدون تحويل الأنظار عن احد أسرار الطائفة المسيحية الأكثر إحراجا و إثارة للشعور بالخزى و العار. و مُحاولاتهم الدائبة لتجميل المظهر القبيح لهذا المسخ المشوّه الذى يعبدونه يكشف بجلاء عن كذبهم و مُحاولاتهم الدائبة للتضليل و هو من الخصائص الأساسية فى مُعتقدهم

وفى إعتقادى أن أى نبى ما هو إلا مُجرد إنسان ، ويمكن أن تكون لديه بعض العيوب والنواقص مثله كأى شخص آخر . و حتى لو لم يكن الأمر كذلك، فإن الأمر حسب رأيى لا يتضمن أى أفضلية أو ميزة له على غيره من بنى البشر و لا مكانة تفوق مكانته البشرية. و لكن نسبة الإلوهية أو الربوبية لشخص مُصاب بكل هذه العيوب التى سنشير إليها ، فإنه يجعل منه مُجرد مُنتحل أو مُدعى بما ليس له، و مُجرم فى حق البشرية بل و مثار للسخرية . فالمسيحيون يدعون بأن هذا المسخ المُشوّه هو "الله". و هذا هو ما سنُفنده من خلال ما سنتناوله من تحليل لهذا المسخ المُشوه و المُجرم فى حق البشرية (هومو سيليستس ( homo scelestus-
Homo)= بشرى ، scelestus = مُجرم ) الذى يدعى أتباعه أن الله المُتجسد بينما هو فى الحقيقة مُجرد مسخ يُراد إضفاء مسحة الألوهية الكاذبة عليه. ألم يقل هو نفسه فى مُرقس ٤ : ٤۲ (
وقال لهم انظروا ما تسمعون.بالكيل الذي به تكيلون يكال لكم ويزاد لكم ايها السامعون.). فلنكيل له إذاً بنفس الكيل !

و لو كنت لا تعلم عزيزى القارئ، فإن المسيحيين يستشهدون دائماً بذلك المقطع من التوراة و الذى يُسمى فى عُرف العصابة المسيحية بالعهد القديم :

مزامير ٤٥ : ۲ - ۳

۲ انت ابرع جمالا من بني البشر.انسكبت النعمة على شفتيك لذلك باركك الله الى الابد.

۳ تقلد سيفك على فخذك ايها الجبار جلالك وبهاءك.

نعم بالتأكيد ، فهذا هو الشكل الذى يتصوره عليه المسيحيون المُتيمين به: إنه أكثر وسامة من أى نجم سينمائى فى هوليوود (كاليفورنيا) و / أو بوليوود (بالهند)... لأنهم فى قرارة أنفسهم يتوقعون أن على هذه الصورة يجب أن يكون إلههم الذى صنعوه فى خيالهم المريض و على هواهم. ولكن لنتصور أن عصابة إجرامية تعبد الشيطان على أنه إلهها المعبود ، على أى صورة يُمكن أن يتصور أى فرد من افراد هذه العصابة إلهه؟ على صورة الشيطان أم على صورته العقلية عن الله ؟ و من المُفترض فى هذه الحالة أن الإله الشيطانى المزعوم لن يهتم بتغيير هيئته أو مظهره الخارجى، بمعنى أنه سيستمر على شكله القبيح كشكل الشيطان أو كقبح الخطيئة و الشر ! ومن المُفترض في هذه الحالة ، أن "الله" لن يُغير رأيه ولا مظهره الخارجى ليُرضى من يعبدونه ، وهذا ما نحن بصدد إثباته فعلياً الآن.

المسيحية ، أو تلك العصابة الإجرامية التى تنتمى إلى اليسوع لا يُمكن أن تزدهر و تنتشر إلا بين الجهلة و الحمقى أو ذوى التفكير الإجرامى !

فالمسيحية مسرحية رديئة ، لا يُصفق لها إلا جمهور من الحمقى

المسيحية من مسرح اللامعقول
لا يُصفق لها إلا فاقدى العقول !

فالكذابون المسيحيون يتشدقون بتكرار ذلك المقطع من مزامير ٤٥ : ٢ لأنه طبقاً لما يعتمل بداخل أنفسهم فالجمال يُعبر عن الخير ، أما القبح فهو دليل على الشر و الخطيئة ..... و هكذا نجد أنه فى المُعتقد المسيحى أن هناك فارق كبير بين أن يكون المرء قبيحاً أو جميلاً كنفس الفارق بين الله و الشيطان
و "انجيل بارنابا" ، أيا كانت حقيقة من كتبه أو فى أى زمان تمت كتابته فإنه يصف بشكل صحيح طبيعة الجمال والقبح بالنسبة للكائنات الغير منظورة أو ما وراء الطبيعة (الله و الملائكة و الشياطين) وفقا للمعتقدات المسيحيه :




إنجيل بارنابا (الفصل الخامس و الثلاثون) :

ولما قال الشيطان ذلك أصبح هائلا ومخيف النظر ، وأصبح اتباعه ( المسيحيون) مقبوحين ، لان الله أزال بسبب عصيانهم الجمال الذي جمًّلهم به لما خلقهم ، فلما رفع الملائكة الأطهار رؤوسهم رأوا شدة قبح الهولة التي تحول الشيطان إليها ، وخر أتباعه على وجوههم إلى الأرض خائفين ، حينئذ قال الشيطان ( أو اليسوع) : ( يا رب انك جعلتني قبيحا ظلما ولكنني راض بذلك لأني ( أنا اليسوع) اروم أن أبطل كل ما فعلت ) ، وقالت الشياطين الأخرى ( اليسوعيون أو المسيحيون)(مُخاطبين ربهم الشيطان ( اليسوع) : ( لا تدعه ربا يا كوكب الصبح لأنك أنت الرب ( أيها اليسوع) . حينئذ قال الله لأتباع الشيطان ( المسيحيين أو اليسوعيين) : ( توبوا واعترفوا بأنني أنا الله خالقكم ) أجابوا ( إننا نتوب عن سجودنا لك لأنك ( يا الله !) غير عـادل ، ولكن الشيطان ( اليسوع) عـادل وبريء وهـو ربنا ) حينئذ قـال الله : ( انصرفوا عني أيها الملاعين لأنه ليس عندي رحمة لكم).

و هكذا يبدو لنا أن الشيطان و اليسوع ما هما إلا تسميتان لنفس المخلوق و أن هذا المخلوق ملعون من الله ! ....

و وفقا لما يعتقده المسيحيون فى مُعتقداتهم ، فإن هناك نوعين من الكائنات التى تنتمى لما وراء الطبيعة أو ما وراء العالم المنظور ، منها ما هو جميل الهيئة أو المظهر و منها ما هو قبيح. و ذلك الجميل الهيئة، فإن جماله يُعبر عن طبيعته الخيّرة ، أما الشر فيتم تمثيله او تصويره على أنه القُبح. وبالتالي ، فإن الملائكة الطيبة أو الخيّرة هى جميلة بطبيعة الحال ،أما الشياطين فإنها قبيحة و مُنفرة المظهر. و صاحب الميدالية الذهبية فى البشاعة و القُبح ، بل و أبشع الكائنات مظهراً هو أكثرهم شراً، أى إبليس اللعين ( و كذلك صنيعته ، ذلك المسخ المُشوه المُسمى باليسوع). فالمظهر الخارجى لإبليس و صنيعته اليسوع يُعد بمثابة تحذير إلهى بالنسبة لبنى البشر. فإنه عندما سقط إبليس فى الخطيئة بمعصيته للأمر الإلهى فإن الله نزع عنه لباس الجمال و ألبسه لباس القُبح عقوبة له على المعصية .... فقد كان إبليس يُسمى بطاووس الملائكة، بما يعنى أنه كان جميل الصورة يمشى مُتباهياً بجماله كالطاووس. و هكذا فإن إنجيل بارنابا (بغض النظر عن إعتراضات المسيحيين على مصداقيته أو نسبته إلى الحوارى بارنابا) ، إلا أنه يصف بدقة و موضوعية كيف أصبح إبليس ( و بالتالى تابعه و صنيعته ، ذلك المسخ المُسمى باليسوع) مُشوهاً و قبيحاً.

و بالنسبة للمتوحشين المسيحيين ، فإنهم لا يستشهدون بالمزامير (٤٥ : ۲ - ۳) (فى أن اليسوع هو أكثر الرجال وسامة فى التاريخ) إلا فى وجود جمهور من الحمقى أو من السُذج .... أما إذا كانوا فى مواجهة جمهور من المُتعلمين أو الناقدين للعقيدة اليسوعية ،فإنهم يلجأون إلى حيلة أخرى .... إنهم بمكر و دهاء يستشهدون بتلك المقاطع من أقوال أشعياء (۳٥ : ۲ – ۳) للتغطية أو التعمية عن قُبح إلههم المزعوم :

۲ نبت قدامه كفرخ وكعرق من ارض يابسة لا صورة له ولا جمال فننظر اليه ولا منظر فنشتهيه

۳ محتقر ومخذول من الناس رجل اوجاع ومختبر الحزن وكمستر عنه وجوهنا محتقر فلم نعتد به

و كون أى مسيحى يحاول الرد عليهم بإقتباس مقطع آخر من التوراة (أو ما أتفق أفراد العصابة المسيحية على تسميته " بالعهد القديم ") غير تلك المزامير المُشار إليها سابقاً ، على سبيل المثال ذلك الإقتباس من أشعياء الذى سبق و أن أشرنا إليه ، فإنهم يُتهم (من المُدلسين المسيحيين الآخرين) بأنه يرتكب جريمة تدليسية بإقتطاع أجزاء من التوراة و إخراجها خارج سياقها المعقول و المنطقى و مُحاولة تغيير مضمونها. و هى ظاهرة واضحة للإسقاط النفسى المسيحى إذ أنها نفس الجريمة التى دأب المسيحيون، بكل بجاحة و تدليس، على إتهام من يُناقشهم فى عقيدتهم أو يُحاول إنتقادها بأنه يستقطع آيات الكتاب المُقدس و يُخرجها من سياقها و يلوى مضمونها للوصول إلى أغراضه.

إذ أنه بمُحاولة إظهار التناقض بين أقوال أشعياء و بين تلك المزامير فى نفس الكتاب ، فالإتهامات جاهزة بإقتطاع فقرات الكتاب المُقدس من سياقها و خارج مضمونها ! .... إذ يُشير أشعياء إلى القُبح بينما تُشير المزامير إلى الجمال ..... و كلاً يُنسب إلى نفس الشخص ، ألا و هو اليسوع !.

و الطائفة المسيحية والغربية (الكاثوليكية على وجه التحديد) دأبت دائماً على مُحاولة إضفاء صفة الجمال الشكلى أو المظهرى على إلههم (اليسوع) منذ بداية عهد تسلطهم على مقادير الديانة المسيحية (منذ القرن الخامس الميلادى) و بالتالى فرضت تصورها (التدليسى الكذوب) على باقى الأتباع بكون الشكل الظاهرى لليسوع يتماثل تماماً مع ما هو مذكور فى المزامير ٤٥ : ۲ - ۳ . وكلما بعُد الزمن بين المسيحيين و عهد ذلك اليسوع، كلما زاد الكذب و التدليس اليسوعى بخصوص ذلك الإله المزعوم أكثر فأكثر. و هكذا فإن المسيحية تعمل بصدق بقول الفيلسوف اليونانى سيلسوس (حوالى سنة ٧٨۱) على أن "الله" يجب أن يكون على صورة شخص مثير للإعجاب و وسيم جداً ، و هذا بالضبط ما جاء فى المزامير٤٥ : ۲ - ۳ .

" بما ان الروح الإلهيه قد سكنت أو تجسدت فى صورة جسد (يسوع) ، فإن هذا الجسد كان يجب بالتأكيد أن يختلف عن غيره من الكائنات ، فى عظمته ، فى جماله ، فى قوته ، فى صوته ، فى تأثيره على الآخرين،أو إقناعهم بحقيقة كينونته الإلهية . لأنه من المستحيل أن لا يختلف ذلك الشخص الذى يحمل روحاً أو صفة إلهية عن غيره من الكائنات الأخرى ، بينما نجد أن هذا الشخص (اليسوع) لم يختلف بأى حال من الأحوال عن غيره من بنى البشر، بل أنه كان كما أخبرونا عنه (المسيحيون الأوائل) تافهاً (قزماً) ، مُحتقراً ، و وضيعاً."
Last call: 06/14/2008 http://www.gnosis.org//library/orig_cc6.htm

و ما قرره الفيلسوف القديم سيلسوس (حوالى سنة ٧٨۱) من أن الجمال و البهاء الإلهى لا بُد و أن يكون مُبهراً لا يتماشى مع المنطق ، و منهج الإستنباط العقلى المنطقى أو الفلسفة فقط ، و لكنه يتوافق أيضاً ، من جهة أخرى، مع المفهوم المسيحى عن الشكل الخارجى أو المظهرى للكائنات الغير مرئية أو فى ما وراء الطبيعة ، طالما لم تتدخل عوامل الكذب و الخداع و التدليس المسيحى المعروفة بلىّ الحقائق و تطويعها لخدمة أغراضهم الخبيثة. و لهذا نجد أن ما قرره أو ما إستنبطه الفيلسوف سيلسوس يتطابق مع ما جاء فى التوراة (أو ما أتفق أفراد العصابة المسيحية على تسميته " بالعهد القديم ") خاصة المزامير ٤٥ : ۲ - ۳ كما سبق و أن أوضحنا.

و حينما وصف سيلسوس ذلك المسخ الإلهى (اليسوع) بالتفاهة و الوضاعة و الحقارة ، فإنه كان بالفعل يرسم صورة واقعية و حقيقية لما كان عليه هذا المسخ الإلهى المُشوه. لقد كان صغير الحجم و تافهاً بحيث يُمكن إعتباره قزماً و مُشوهاً إلى درجة يبدو معها كالشيطان. فعقله و تصرفاته و روحه كانت تتماشى فى بشاعتها مع شكله الخارجى و مظهره. و إنطلاقاً من هذه الحقيقة ، فإن الكذابين و المُخادعين و المُدلسين المسيحيين فى إدعاءهم الكاذب بأن ذلك اليسوع كان يُمثل تهديداً حقيقياً لسُلطة رجال الدين اليهود فى ذلك الوقت (طبقاً لنظرية المؤامرة المسيحية ، و لذلك إجتمعوا (كهنة اليهود) جميعهم على مؤامرة تسلميه للصلب)، فإنهم يتصرفون بمثالية طبقاً لعقيدتهم التى يزداد مجد ربهم فيها بالكذب كما قال نبيهم بولس ؛ أو بوضع الكلمات الحقيقية محل التدليس ، فإن التدليس (الذى يُسميه أفراد العصابة المسيحية "بالإيمان"!) يُمكنه أن يُزحزح الجبال (و الحقائق أيضاً) عن مكانها! كما جاء فى متى ٧۱ : ۲۰.

بالطبع ، فإن اعضاء العصابة الإجرامية المسيحية يُريدون إضعاف الثقة بالفيلسوف سيلسوس و تشويه سُمعته . و لكن على أية حال، فإن سيلسوس ، على النقيض من المُجرمين المسيحيين، لم يطلب أى مجد شخصى من جراء هذا الكلام الذى قاله بضمير واعى بينما أفراد العصابة المسيحية فإنهم يُدلسون على الناس و يخدعونهم بالتظاهر بالتواضع و عدم التكلف أو الغرور بينما هم فى نفس الوقت يتوقعون من الناس أن يمنحوهم مُعاملة أو حظوة مُقدسة و بالتالى مكاسب أو عطايا أو هبات تُمنح للإله عن طريقهم (أعمال بُطرس، الفصل الثانى) .... بمعنى آخر، الكذب لتحقيق المكاسب و الأطماع الدنيوية و إشباع أنانيتهم و نفوسهم المريضة بشهوة السُلطة و المال.

و عن طريق التزييف و لىّ عُنق الحقائق ، فإن أوريجانوس صاحب الردود على ما كتبه سيلسوس ، فى مُحاولته اليائسة للتفريق بين معنى كلمتى وضيع و مُشوه (أى أن ليس كل مُشوه يعنى وضيع) يبدو كمن لا يستطيع إحتمال وطأة الحقيقة كما سبق و أن أنبأهم بها اليسوع (يوحنا ٦۱ : ۱۲ إن لي أمورا كثيرة أيضاً لأقول لكم ولكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن) ..... فكان عليه إثبات أن المُشوه يُمكن أن يكون نبيلاً و رفيع المكانة..... و لكن على أية حال ، لدينا من الأدلة ما يُثبت أن كلاً من المظهر الخارجى لذلك الإله المسخ المُسمى باليسوع يتطابق مع حقيقة كونه ربيب و صنيعة الشيطان ..... كلاهما مسخ مُشوه و قبيح !

"فى الواقع ، فإننا يجب أن نُقرّ بأن هناك بعض الشواهد الأثرية المُدونة بخصوص أن جسم اليسوع (أو المظهر الخارجى لليسوع) كان قبيحاً ، و لكن على أية حال ، فأنه لم يكن أبداً ينم عن الوضاعة كما يُشار إلى ذلك (فى مقولة سيلسوس) ، كما أنه لا يوجد دليل قاطع على أنه تافه (قزم)" (أوريجانوس " الكتب الثمانية لأوريجانوس فى الرد على سيلسوس" ، الكتاب السادس، الفصل ٧٥ .... النسخة الإنجليزية مُقتبسة من مكتبة جمعية اللادينيين)
Last call: 06/14/2008 http://www.gnosis.org//library/orig_cc6.htm

وهكذا و بسذاجة شديدة ، فإن أوريجانوس و بدون وعى يؤكد، بل يُثبت، ما حاول المسيحيون طمسه و إخفاءه منذ بدء ظهور طائفتهم إلى الوجود ، فى أن اليسوع كان بالفعل قبيح الصورة و المظهر إلى درجة تشبيهه بالشيطان. فقد أقر و أعترف بأنه يعرف فقط أن يسوعه هو مسخ بشرى قبيح الهيئة. ومع ذلك ، فإن أوريجانوس يُحاول التدليس بلوى الحقيقة بأن يسوعه قبيح الصورة بأن ينفى العلاقة بين قُبح المظهر و النبالة أو الشرف . فالقبيح النبيل فى هذا المقام هو بالضبط كالكذاب الصادق ، أى الجمع بين نقيضين فى نفس الجملة (كحيلة لا تنطلى إلا على البُلهاء) أو كما يقول الفلاسفة : الجمع بين الصفات المُتناقضة.

و علاوة على ذلك ، فإن معظم الأدلة الدقيقة التى لدينا تتعلق "بطول" هذا اليسوع. و نُريد هنا أن نُقرر حقيقة أن هذا المُدعى للألوهية (الشيطانى الهويّة) كان قزماً ، أي أنه كان واحداً من أولئك "المرضى الذين بحاجة إلى طبيب" (متى ٩ : ۱۲ ، مُرقس ۲ : ٧۱ ، لوقا ٥ : ۳۰ ، و لوقا ٩۱ : ۱۰ ) . تلك المقاطع التى أشار فيها إلى نفسه على أنه ذلك الطبيب المُنتظر…!

و الكتابات المسيحية الأولى ، التى وصلت إلينا و لم تمتد إليها يد التخريب و الطمس و التعتيم المسيحى تتوافق مع ما أورده سيلسوس فى وصفه للصفات الجسدية الخاصة بذلك الإله المسخ المُسمى باليسوع . فعلى سبيل المثال، فما قاله أوريجانوس (۳٨۱ - ٥٤۲) يُمكن إعتباره إعترافاً ضمنياً بصحة ما ذكره سيلسوس بالرغم من مُحاولته للمُرواغة و لعب دور الذى لا يدرى بمدى صحة ما يسوقه سيلسوس من أدلة. و فى كتاب "اعمال يوحنا" ، فإن يوحنا يصف كيفية إنضمامه ، هو و أخوه يعقوب، إلى عصابة ذلك المُدعى للألوهية بهذه الكلمات :

"ذلك لأنه عندما إختار هو (اليسوع) بُطرس و أندراوس ، اللذان كانا أخوين ، فإنه (اليسوع) تقدم إلينا أنا و يعقوب أخى و قال لنا : أنا (اليسوع) بحاجة إليكما ، تعاليا إلىّ. و ما أن سمعه أخى يقول ذلك حتى قال لى : يوحنا ، تُُرى ماذا وجد هذا الصبى (اليسوع) على الشاطئ و يُنادى علينا من أجله ؟"

و هكذا يسخر يعقوب (أخو يوحنا) من هذا المسخ المُعاق و الذى يُريد أن يلعب دور الإله المُتجسد على الأرض. و يبدو أن يوحنا يُفكر بنفس الطريقة التى يُفكر بها أخوه و إلا لما تجشم عناء ذكر هذه الملحوظة الساخرة فى حق "الإله" أو "الرب" !. و من الواضح أن عصابة المُجرمين و مُحترفى التزييف و الخداع و التدليس تعبد مسخاً مُشوهاً ( فى مثل بشاعة شكل و روح الشيطان) على أنه إله. و المسيحيون المُتعصبون لا يختلفون مظهرياً أو فكرياً عن تلك البشاعة الشيطانية / اليسوعية ! و لهذا نجد أن الكثير من المسيحيين يهتمون بشكل مُبالغ فيه برعاية المُعاقين و المُشوهين؛ ببساطة لأنهم يعبدون مسخاً مُشوهاً و مُعاقاً على أنه إله. و برعايتهم للمُعاقين و المُشوهين، فإنهم يعالجون عقدة النقص بداخلهم و فى ضمائرهم و يُسقطون تلك التشوهات فى عقولهم و فى أنفسهم على أولئك المرضى المُشوهين، المُعاقين أو العاجزين ، مع أنه من الأولى أن يتجهوا إلى داخل أنفسهم ليُعالجوا تشوهاتهم هم الشخصية.

و كذلك فإن "إنجيل يهوذا" يحاول السُخرية من ذلك المُدعى الكذاب و المُجدّف على "الله" بإدعاءه أنه إله عن طريق إلتماس العُذر له فى تصرفه ذلك بأنه يبدو مثل الأطفال :

" فى كثير من الأحيان كان (اليسوع) يبدو لتلاميذه ، ليس بذاته ، و لكن كان بينهم و كأنه طفل"

وفيما يبدو أن ذلك المسخ المُشوه و المُدعى للألوهية و النجم الساطع لدى أولئك "المرضى الذين هم بحاجة إلى طبيب" (انظر متى ٩ : ۱۲ ، مُرقس ۲ : ٧۱ ، لوقا ٥ : ۳۰ ، و لوقا ٩۱ : ۱۰ ) و الذى يدعى فى تلك المقاطع أن كل البشر مرضى و مُعاقين بحاجة إلى طبيب ليُعالجهم ، كان يُعانى هو أيضاً من عقدة نقصه لدرجة تتطلب الكثير من التلفيق و إختلاق الأكاذيب من جانب أتباعه للتغطية عليها أو إيجاد التبريرات لها. ووفقا لما ذكره "القديس" إفريم السورى ، فإن ذلك المُدعي الكبير و ربيب الشيطان المُجدف على الذات الإلهية كان طوله حوالى ثلاثة أذرع (الذراع هو مقياس للمسافة أو الطول و يُعادل ۲٧,٤٥ سنتيمتر) أى أن طوله هو حوالى ٥۱۳ سم ، تماماً كطول أى طفل فى سن العاشرة أو الحادية عشر عاماً .

و إسمعوا ايها المسيحيون !...... لا تنزعجوا أو تبتئسوا لإكتشافكم أن إلهكم كان قزماً ! ........ فإن أباه الذى يدعى أنه فى السماء و الذى ارسله (إبليس اللعين !) طوله يبلغ عدة كيلومترات ! ...... و هكذا نجد أنه حتى الآباء المسيحيين الأوائل يؤكدون كل كلمة كتبها سيلسوس بخصوص ذلك الإله المزعوم المُسمى باليسوع. و حقيقة أن أوريجانوس (۳٨۱ - ٥٤۲) يلعب أو يُمثل دور الجاهل بحقيقة مظهر إلهه الخارجى فى أنه قزم مُشوّه كما وجه الشيطان – ذلك الذى يعبده المسيحيون على أنه إله – يُبرهن على مدى الإحراج الذى كانت تُسببه هذه المعلومات أو المعرفة عن المظهر الخارجى لإلههم، بالنسبة لهم (خاصة عندما يُحاولون تسويق ذلك الإله (المسخ المُشوه) إلى أتباعهم من الحمقى و الجهلة). و لكن هذا ليس هو نهاية التحقير و المذّلة التى يستحقها كل من الشيطان و ربيبه (ذلك المُسمى باليسوع) و الذى عينّه الشيطان ليكون بمثابة سفيره على الأرض و ليخدع الناس بعبادته على أنه إله. فنجد إيرنيوس أسقف مدينة ليون فى فرنسا (۰٤۱ – ۲۰۲ م) يقول عن ذلك اليسوع المسخ أنه (ضعيف ، اصلع وخالى من الوسامة)
http://www.wegbegleiter.ch/wegbeg/jesusaus.htm


و ليس هذا هو نهاية المطاف بالنسبة لهذا الإله المسخ المُشوه الذى يعبده المسيحيون على أنه الله بينما هو الشيطان قلباً و قالباً . و لأنهم يعبدون الشيطان ، فإن النزعة الشيطانية بداخلهم تأمرهم و تحثهم على التلويح بالتهديدات للآخرين بأنهم سينالون العقوبة الأبدية ما لم يسجدوا و ينحنوا لتمثال هذا المسخ المُشوه الذى يُضفون عليه صفة الألوهية.

إن المسيحيين الأوائل فى بيزنطة كانا يعرفون أن اليسوع كان يعرج بسبب ساقه اليُسرى . و لهذا ، فإن الأيقونات و صور و تماثيل اليسوع المصلوب (المُعلق على الصليب) البيزنطية القديمة كانت توضح ساق المصلوب اليُسرى و هى تبدو أقصر من ساقه اليُمنى ، و هو ما يُعرف بالإنحناء أو التقوس البيزنطى.

" الرُسل المسيحيون الأوائل فى بيزنطة كانوا يقولون أن اليسوع كان يعرج على ساقه اليُسرى " ، و لهذا فإن الصلبان البيزنطية كانت تحمل إنحناءة فى أسفلها ..... و لهذا ظهر مُصطلح الإنحناء أو التقوس البيزنطى.

وهذه المعلومات تؤكدها مصادر يهودية مُستقلة تماما عن تلك المصادر المسيحية. منها ذلك المخطوط اليهودى للسنهدرين (106b) الذى فيه :

"بلعام الأعرج ، كان عُمره ثلاثة وثلاثين عاما…" [
http://www.saltshakers.com/lm/index.htm#dalma


الراهب سام - مسيحى متخفى

هناك تعليق واحد:

  1. ان الدين عند الله الاسلام
    islam is the acceptable by the god Allah, no thing else,any otherwise will thrown to hell.

    يقول الله جل وعلا

    **وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ

    ردحذف