Submit URL Free to Search Engines مدونة أقباط سابقون: شخصيه الله فى الكتاب المقدس

الخميس، 30 يوليو، 2009

شخصيه الله فى الكتاب المقدس

شخصية الله في التوراة شخصية رجل صديق العيلة ..فتارة يكلم ابراهيم، وتارة يكلم سارة وتارة اخرى يكلم الخادمة هاجر...فانظروا عندما زار الله ابراهيم في خيمته في صورة ثلاث رجال، حيث اكرمهم و قدم لهم الطعام ليرتاحوا قليلا فالمشوار من السماء لخيمة ابراهيم متعب...ولا لا؟؟!!!!!سفر التكوين.1:18 وتَراءى الرّبُّ لإبراهيمَ عِندَ بَلُّوطِ مَمْرا، وهوَ جالسٌ بِبابِ الخيمَةِ في حَرِّ النَّهارِ. 2:18 فرفَعَ عينيهِ ونظَرَ فرأى ثَلاثةَ رِجالٍ واقِفينَ أمامَهُ، فأسرعَ إلى لِقائِهِم مِنْ بابِ الخيمةِ وسجدَ إلى الأرضِ 3:18 وقالَ: «إنْ كنتَ راضِيًا عليَ يا سيّدي، فلا تَمُرَ مُرورًا بِعَبدِكَ.4:18 دَعني أُقدِّمُ لكُم قليلاً مِنَ الماءِ، فتَغسِلونَ أرجلَكُم وتَستريحونَ تحتَ الشَّجرَةِ.5:18 وأقدِّمُ لكُم كِسرةَ خبزٍ، فتَسنِدونَ بها قُلوبَكُم ثُمَ تَستَأنِفونَ سَفَرَكُم. وإلاَ لماذا مرَرْتُم بِعَبدِكُم؟» فقالوا لهُ: «إفعَلْ كما قُلتَ».ابراهيم يسرع الى سارة لكي تعجن و تخبز و تحضر شيء لله.. ولا يذهب ليطلب من الخدامة!!!!6:18 فأسرعَ إبراهيمُ إلى سارةَ في الخيمَةِ وقالَ لها: «إعجني في الحالِ ثَلاثةَ أكيالٍ مِنَ الدَّقيقِ الأبيضِ واَخبِزيها أرغِفةً»ومن ثم يختار عجل صغير من زريبته و يعطيه للخادم هذه المرة ليعده لله7:18 واَندفعَ إبراهيمُ نحوَ البقَرِ فأخذَ عِجلاً رَخصًا مُسَمَّنًا إلى الخادِم فأسرعَ في تَهيئَتِهِ.وابراهيم يحضر السفرة لله:8:18 ثُمَ أخذَ زبدَةً ولَبَنًا والعِجلَ الذي هيَّأهُ، فوضَعَ هذا كُلَّه أمامَهُم. فأكلوا وهوَ واقفٌ أمامَهُم تَحتَ الشَّجرَةِ.الله يسأل عن سارة:9:18 ثُمَ قالوا: «أينَ سارةُ اَمرأتُكَ؟» قالَ: «هيَ في الخيمةِ».10:18 فقالَ أحدُهُم: «سأرجعُ إليكَ في مِثلِ هذا الوقتِ مِنَ السَّنَةِ المُقبِلَةِ ويكونُ لسارةَ اَمرأتِكَ اَبنٌ». وكانَت سارةُ تسمَعُ عِندَ بابِ الخيمةِ وراءَهُسارة تستهزء من كلام الله و تضحك..ويعاتبها الله ويسألها عن سبب ضحكها، فتنكر انها ضحكت!!!!11:18 وكانَ إبراهيمُ وسارةُ شَيخينِ مُتَقَدِّمَينِ في السِّنِّ، واَمتنعَ أنْ يكونَ لسارةَ عادةٌ كما لِلنِّساءِ،12:18 فضَحِكت سارةُ في نفْسِها وقالت: «أبَعدَما عَجزْتُ وشاخ زوجي تكونُ لي هذِهِ المِتعَةُ؟»13:18 فقالَ الرّبُّ لإبراهيمَ: «ما بالُ سارةَ ضَحِكَت وقالت: «أحقُا ألِدُ وأنا الآنَ في شيخوختي؟14:18 أيصْعُبُ على الرّبِّ شيءٌ؟ في مِثلِ هذا الوقتِ مِنَ السَّنةِ المُقبِلَةِ أعودُ إليكَ ويكونُ لِسارةَ اَبنٌ».15:18 فأنكَرَت سارَةُ وقالت: «ما ضَحِكْتُ»، لأنَّها خافَت. فقالَ: «لا، بل ضَحِكْتِ».الصاعقة الكبرى،الله يمشي مع ابراهيم و يفكر.. ويسأل في نفسه...16:18 وقامَ الرِّجالُ مِنْ هُناكَ وتوَجهوا نحوَ سدومَ، وسارَ إبراهيمُ مَعَهُم لِيُشَيِّعَهُم.17:18 فقالَ الرّبُّ في نفْسِه: «هل أكتُمُ عَن إبراهيمَ ما أنوي أنْ أفعلَهُ، 18:18 وإبراهيمُ سيكونُ أُمَّةً كبيرةً قويَّةً ويتَبارَكُ بِهِ جميعُ أُمَمِ الأرضِ؟19:18 أنا اَختَرْتُه لِيُوصيَ بَنيه وأهلَ بَيتِه مِنْ بَعدِه بأنْ يسلُكوا في طُرُقي ويعمَلوا بالعَدلِ والإنصافِ، حتى أفيَ بما وَعَدْتُهُ بهِ».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق